SHARE

 20150602_113209_1534
في الجمعة الماضية الموافق 21 أكتوبر عرضت شركة التبغ البريطانية الأمريكية عرضا لشراء شركة السجائر الامريكية رينولدز في صفقة عبارة بقيمة 47 مليار دولار وتلك الصفقة من شأنها خلق أكبر شركة تبغ للتداول العام في العالم وجمع علامات تجارية للتبغ مثل كاميل، دنهيل، ونيوبورت.  ويعتبر منطق الصفقة، كما يقول المحللون، هو للتعويض عن انخفاض عدد المدخنين في أسواقها المحلية من الولايات المتحدة وبريطانيا كما يتطلعون إلى تطوير الأسواق وانشاء منتجات جديدة، مثل السجائر الالكترونية
الشركة البريطانية يوم الجمعة عرضت شراء أسهم رينولدز التي لا تملكها ما يعادل 56.50 دولار لكل منهما، وهو أكثر ب20 في المئة من سعر اغلاق يوم الخميس. سوف يستلم المستثمرون 24.13 دولار نقدا و0.5502 قيمة سهم شركة التبغ البريطاني الامريكي لكل سهم رينولدز التي يمتلكونها. وتقدر قيمة رينولدز، ومقرها في ونستون سالم بولاية نورث كارولينا، في 93 مليار دولار.
وقفز سهم رينولدز 13.5 في المئة الى 53.50 دولار في نيويورك، في حين ارتفعت أسهم شركة التبغ البريطاني الامريكي بنسبة 0.3 في المئة الى 47.88 جنيه في لندن.
الاتفاق هو أحدث محاولة اندماج جرت في صناعة التبغ حيث تواجه شركات التبغ ضعف الطلب في الأسواق. ففي العام الماضي فقط، استحوذت شركة رينولدز الأمريكية على ريلارد، صانع نيوبورت، وهي الأكثر مبيعا لماركة سجائر منثول في الولايات المتحدة.
رينولدز تعود جذورها إلى عام 1875، عندما بدأ ريتشارد جوشوا رينولدز شركة التبغ الممضوغ بونستون، ولاية كارولينا الشمالية. وترجع روابطها مع الشركة البريطانية الأمريكية للتبغ لعام 2004، عندما اندمجت شركة التبغ رينولدز مع براون ويليامسون
لديهم الشركتان بالفعل إلى اتفاق لتقاسم التكنولوجيا في تطوير السجائر الإلكترونية.
وقال الرئيس التنفيذي “نيكاندرو دورانتي” الاندماج هو تطور منطقي في علاقتنا، ويقدم جميع المساهمين حصة لتبغ أفضل وجيل جديد من المنتجات”

the-e-cigarette

السجائر الالكترونية

وقالت رينولدز في بيان لها أنها ستقوم بتقييم العرض.
شركات التبغ تحرص بشكل خاص على التوسع في البلدان النامية لتعويض ضعف المبيعات في أوروبا والولايات المتحدة لأنه يتم مقاومتها من حملات واسعة النطاق لمكافحة التدخين والتي أجبرت شركات مثل شركة التبغ البريطاني الامريكي ورينولدز إلى تنويع بدائل النيكوتين والسجائر الإلكترونية لتناسب صحة المستهلك