SHARE

tesla

اوبر استحوذت على روح العصر بنفس الطريقة التي فعلت تسلا قبل عشر سنوات وركبت تلك الموجة إلى 60 مليار دولار زائد التقييم، في حين تسلا لابد أن ترضي نفسها ب 30 مليار دولار كقيمة سوقية.

السيارات الكهربائية في عام 2010 كانت هي المسيطرة ولكن وفي عام 2016، حركة اشتراك السيارات كما تسمي هو الشيء الجديد، وجميع الذين في مجال النقل يحاولون معرفة ما إذا كانت اوبر يمكنها أن تجمع بين حركة اشتراك السيارات والسيارات ذاتية القيادة

هذا هو السبب كانت اول تجربة لاوبر لأسطول السيارات ذاتية القيادة في بيتسبرغ صفقة كبيرة جدا. فإذا تمكنت اوبر من توسيع نطاق هذه الفكرة، فسيكون لديها القدرة على احتكار مواصلات المليارات من الناس في جميع أنحاء العالم لينتقلوا من نقطه لأخرى ولمئات السنين القادمة. ان بدء تشغيل Travis Kalanick سيجعلها تتقدم بسرعة تتجاوز كونها مجرد خدمة سيارة أجرة وفجاءة ستقل الأسباب لامتلاك سيارات

1x-1

تقلبات مزاجية لايلون موسك

لم يكن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا ايلون موسك موافقا ليس كل ما الساخن على مفهوم (تعدد ملكية) وذلك لسببين.

أولا، لم يكن من المنطقي – ان يرى اناس يتقاسمون مساحات المعيشة من خلال (ايربنب) ولكن مثل الكثير من الناس في صناعة السيارات قال انه لا يعتقد أن تقاسم سيارة على نطاق واسع على وشك أن تحل محل نموذج الملكية التقليدية.

ثانيا، استثمرت تسلا بعمق في نموذج الملكية التقليدية. يحتاج العملاء ليكونوا على استعداد للذهاب الى للاقتراض لتمويل شراء سيارة كهربائية. فحتى أرخص سيارة كهربائية في السوق مثل النموذج الثالث سيتطلب ذلك قرض لشراء سيارة أو أي نوع من الإيجار – فلن يستطيع العميل ببساطة ان يدفع مبلغ 35 ألف دولار نقدا

uber-car

لكن ايلون موسك هو لا شيء ان لم يكن قادرا على التكيف، وهو يعلم ذلك أن العقد الماضي لهيمنة (مايند شير) يمكن أن يقترب من نهايته. تسلا لديها 500،000 مركبة لتصنعها في عام 2018، وموسك يدرك أنه من غير الممكن فرض أن تسلا قد تغير مجالها من صناعة السيارات الكهربائية – فإن نموذج العمل الخاص بالشركة لن يتسامح مع ذلك.