SHARE

مباشرة من رام الله, وبتاريخ اليوم 27 من فبراير, تم إختتام مبادرة تعاون بين مؤسسة رؤيا و مؤسسة التعاون, بدعم و إشراف مباشر من بنك فلسطين, لمشروع مبادرة “نهج” التي تم إنشائها من أجل دعم الريادة في المدارس الفلسطينية, وتم إقامة حفل الختام في صباح اليوم في القدس الشريف, شارك الطلاب من ستة مدارس فلسطينية مختلفة في هذه المبادرة وقاموا بإنشاء 12 مبادرة متميزه وعرضوها على الحضور من الجهات الداعمة للحفل في الختام النهائي لها, حضره ايضاص ممثلي و اعضاء من بنك فلسطين, مجموعة من الحضور من مؤسسات حكومية و شركات من القطاع الخاص, حيث كانت افكار الطلاب في غاية الابداع وجذبت الاهتمام من  قبل الحضور,  بل ان بعضهم قام بتبني بعض الافكار التي تم طرحها , ووعدوا انهم سيقومون بتنفيذها و ترجمتها الى واقع في المستقبل.

خلال حفل الختام الذي حضره وزير التربية و التعليم الفلسطيني  السيد “رامي رصاص” القى كلمه بدأها بداءها ب مقدمة حول وزارة التربية و التعليم و المشاريع التي تضعها في جدولة اعمالها و التي تهدف الى اشراك طلاب المدارس في مبادرات مشابهة , وكانت كلمته التي القاها ” اننا في وزارة التربية و التعليم نعمل جاهدين بالتنسيق و التعاون مع مؤسسات تعليمية و تربوية مختلفة من القطاع العام و الخاص , على مجموعة من المشاريع و المبادرات التي تساهم في تكوين شخصية الطلاب, من خلال اقامة المشاريع و المبادرات العملية يتم تنفيذها من قبل الطلاب انفسهم حيث نطرح نحن الفكرة فقط ونعرض عليهم مشكلة معينة على شكل مسابقة او لعبة فيا مستوى من الغموض و التحدي ونمنحهم فرصة التفكير, الابداع و محاولة حلها, لنستوحي منهم الافكار و المشاريع , وبالفعل يتم تنفيذ العديد من المشاريع لتي يطرحها الطلاب على ارض الواقع, اضافة الى ان مشاركتهم في مثل هذه المبادرات تزيد من قدرتهم على تحديد المشكلات, و معرفة كيفية التفكير السليم في حلها, فيأتي هذا الامر بالنفع على المجتمع وعلى الطالب.”.

وفي كلمة القاها مدير مؤسسة رؤيا الفلسطينية و يمثل القدس في الرئاسة الفلسطينية, فقد قدم الشكر و التقدير الى جميع الطلاب المشاركين في هذه المبادرة و الحضور الذين اتوا لدعم الطلاب ومشاهدة ابدعاتهم و الثناء عليها , وقال في كلمة : ” إنني اشكر جميع الطلاب الذين شاركوا في مبادرة نهج, واود ان اقول لهم نحن فخورين بكم كطلاب فلسطينيين لما قدمتم الينا من ابداع و افكار رائعة, و أود ان اؤكد لكم انه ستم تبني افكارهم من اكبر و اهم الشركات و المؤسسات و سيتم بكل تاكيد دراس و تنفيذ بعضها و تحويلها الى واقع, نحن في فلسطين نحتاج اليكم و الى ابداعكم لبناء فلسطين المستقبل”.

وأكد نائب المدير في بنك فلسطين, انه البنك شارك و دعم هذه المبادرة بشكل رئيسي من اجل تعزيز المسؤولية و المشاركة الاجتماعية التي يقوم بها في المجتمع الفلسطيني و قال ان ادارة البنك تخصص 6% من الربح السنوي الخاص به  من أجل القطاع التعليمي و غيره من القطاعات مثل الرياضة و الصحة اضافة الى المشاريع الثقافية التي يدعمها بما يقارب 3 مليوم دولار سنوياً وذلك انطلاقاً من ضرورة المشاركة في دهم و انهاض المؤسسات و المبادرات خاصة المتعلقة بفئة الاطفال و الشباب لانهم مستقبل فلسطين .

وكد السيد ” غلاييني” على اهمية مبادرة نهج التي اتت لتعزيز و تنمية مفهوم الريادة لدى جيل الشباب و الاطفال, حتى يكون هنالك فرصة ان يتطور معهم هذا المفهوم على مر الايام, اضافة الى ان هذه المبادرة و الافكار التي تم طرحها من قبل الطلاب كانت هامة جداً لممثلي قطاع الاعمال الذين حضروا حفل الختام اليوم, فأن فلسطين بما فيها من مؤسسات ذات القطاعات و المجالات المختلفة تسعى الى  تشجيع الطلاب على الريادة و اكد ان “نهج” سوف يساعد في حدة الضغوطات التي يعيشها الطلاب في ضل الظروف الصعبة التي تواجهها فلسطين بسبب الاحتلال, فمن المهم جداً ان يشعر الطلاب انه لديهم الفرصة في المشاركة في الانشطة و تكوين شخصيتهم المستقلة و القوةي المبدعة , لان تحرير الاراضي الفلسطينية ان كانت تفشل في الحوارات السياسية الحالية و على طاولة المفاوضات, فبكل تاكيد اذا تم تكوين و إنشاء البيئة التنافسية الابداعية السليمة للاطفال اليوم, سيكون هذا هو جيل المستقبل الذي تأمل فلسطين ان يقوم بالمساهمة في تحريرها.