SHARE

النساء يعملن أكثر من الرجال. صدمة لن يحتملها الرجل

 

عدد النساء اللاتي يعملن كبير جداً وهذه ليست نظرية أو مجرد رأي ، فقد أثبتت دراسة جديدة أن النساء يعملن ٣٩ يوماً أكثر من الرجال كل سنة. نعم لقد صدمتني هذه الدراسة وجعلتني أنظر من حولي لأرى و أتأكد بأن الأمر حقيقي، فوالدتي تعمل وجدتي تعمل وخالتي وعمتي بينما الكثير من أعمامي لا يعملون أو أنهم يعملون ولكن ليس بالقدر الذي تعمله باقي النساء

تفاصيل أخرى عن عمل النساء

المرأة تعمل ٥٠ دقيقة زيادة عن الرجل يومياً مما جعل عدد الأيام ٣٩ يوماً مقبولاِ فالمرأة غالباً ما تكون مسؤولة عن أطفالها وبيتها بجانب عملها وهذا طبقا لتقرير أصدرته منتديات الاقتصاد الدولي حسب الجنس. وأشار التقرير بأنه حتى تتعادل الساعات وعدد الأيام بين الجنسين قد تحتاج الى ١٧٠ عاماً. كان السبب في ذلك هو التراجع الملحوظ في أداء الرجال العاملين عن النساء العاملات. ولا أعتقد بأن ذلك ممكناً

أشار التقرير أيضاً الى وجود حالة من عدم التوازن بين الرواتب التي تُعطى للرجال عن تلك التي تُعطى للنساء ، فالنساء غالباً ما يشغلن مناصب إدارية عليا ويطمحن للترقيات بينما الرجل في الغالب يكون راضياً بمنصبه ولا يريد مزيداً من الضغوط والجهود، كما أن المرأة العاملة قادرة على الإنتاج والعطاء أكثر من الرجل وذلك لطبيعتها الفطرية في العطاء والإنتاج

العوامل التي تم قياسها في التقرير هي المستوى التعليمي والوعي الصحي والفرص الوظيفية والقوة السياسية التي تروج للنساء أكثر من الرجال في معظم الأحيان مما جعلت الكفة في صالح النساء وأثبتت بأنهن قادرات على العمل أكثر من الرجال. النتائج الأخيرة التي توصل لها التقرير هي أن النساء في أكثر من ٩٥ دولة شملتها الإحصائية لديهن مؤهلات ويعملن على تطوير أنفسهن أكثر من الرجال مما يجعل فرص حصولهن على الوظيفة مؤكدة وهذا ما أدى الى تراجع إنتاجية الرجل في العمل أكثر من المرأة

وختاماً أعتقد بأننا فعلاً نعيش زمن وعصر المرأة، فلا تتخاذلوا معشر النساء وكونوا أنتن سيّدات كل شيء، احرصن على التقدم في كل شيء ودعونا نثبت بأننا جنس قادر على العمل والإنتاج مهما كانت الظروف. وللرجال حظاً أوفر في المرات القادمة