SHARE

نوم طفلك بجانبك يحميه من الموت المفاجئ

الطفل في شهور عمره الأولى قد يبدو مصدر ازعاج وقلق للأم لذلك تسرع غالب الأمهات في نقله من غرفتها الى غرفته لترتاح بنوم هانئ بعيدا عن صراخه ولعبه وتقلبات مواعيد نومه.و لكن هناك دراسة جديدة ستدعكِ تحافظين على بقاء طفلك بالقرب منك دون تردد

الطفل ومتلازمة الموت المفاجئ

في الأيام الأخيرة لاحظ الأطباء والباحثين زيادة عدد حالات الموت المفاجئ عند الأطفال ومن خلال البحث و الدراسات توصل العلماء الى أن بقاء طفلك بجانبك في الغرفة وليس في السرير نفسه سيحميه من خطر هذه المتلازمة. وعلى الوالدين أن يكونوا حريصين على بقاء أطفالهم خصوصاً في الشهور الستة الأولى قريبين منهم وفي نفس غرفة نومهم وقد تزداد الفترة الى السنة الأولى ليكون ذلك مثالياً ومفضلاً للطفل حيث أن بقاءه في نفس غرفة النوم يقلل من خطر الإصابة الى النصف تقريبا.

وعن الأسباب ؛ فقد أوضحت الدراسة بأن بقاء الأطفال بالقرب من أباءهم ونومهم معهم في الغرفة نفسها سيجعل من فرصة التحقق من الطفل في كل وقت ممكنة وسيلاحظ الوالدين أي تغييرات تطرأ على الطفل بعكس ما اذا كان في غرفة منفصلة وبعيد عن والديه، كما أن العوامل النفسية كالشعور بالأمان والاحتواء والقرب من الوالدين يجعل صحته أفضل

الطفل في مراحل عمره الأولى يحتاج الى الرعاية والاهتمام والحنان وتقل هذه الاحتياجات كلما تقدم الطفل في العمر. وأكدت الدراسة على أهمية فصل السرير عن سرير الوالدين لما في ذلك خطورة على الطفل مما يتسبب له في الاختناق لا سمح الله أو الضرر. ولم ينتهي الأمر عند نوم الطفل في غرفة الوالدين بل أن الدراسة شددت على أهمية الإرضاع لأن في ذلك ما يخفف من خطورة الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ

الإزعاج من الأطفال قائم لا محالة لذلك أبقي طفلك بجانبك وأحميه من خطر الموت المفاجئ واحرصي على الرضاعة الطبيعية لما في ذلك من فوائد جمة تعود بالنفع على صحته العقلية والبدنية. والآن بعد قراءة التفاصيل هل أقنعك المقال و قررتي إبقاء طفلك معك في الغرفة ؟