SHARE

 “ورق العنب الفلسطينى” العلاج السحرى لسرطان الرئة

 باحث من جامعة بيرزيت الفلسطينية يُسجل براءة إختراع تُفيد بأنه توصل إلى نتائج مذهلة من  أوراق شجر العنب بجميع أنواعه و سيكون له دورٌ هام فى علاج سرطان الرئة في السنوات المقبلة.

كشف باحث فلسطينى بجامعة بيرزيت الفلسطينية أنه توصل إلى علاج جديد مستخرج من ورق العنب الفلسطينى القديم يعالج سرطان الرئة ويكبح نمو الخلايا السرطانية فى الرئة.

قام الباحث الفلسطينى بإجراء أبحاث ودراسات حول ورق العنب وتوصل إلى إستخلاص مواد من ورق العنب الشامى أثبتت قدرتها الفائقة على منع نمو الخلايا السرطانية وذلك جاء بعد دراسة إستغرقت عدة سنوات كانت تبحث حول مكونات نوعين من العنب فى فلسطين “العنب البيتونى” و”العنب الشامى” وأدت الدراسة إلى نتائج مذهلة وغير متوقعة فى علاج أمراض سرطان الرئة.

وقال الأستاذ “جميل حرب” بجامعة بيرزيت الفلسطينية أنه أجرى تجارب مع الطلبة الباحثين فى الجامعة على أنواع من الخلايا السليمة و الخلايا السرطانية بإستخدام المستخلص الطبيعى الذى استخرجه من ورق العنب عن طريق مُذيبات عضوية وأوضحت النتائج أن المستخلص له قدرة عالية على كبح نمو الخلايا السرطانية, ومن تلك الخطوة تم نقل عينات من المستخلص إلى معهد بحوث بألمانيا لمزيد من الدراسة والتأكد من النتائج .

وأثبتت النتائج أيضاً أن هذا المستخلص الموجود فى ورق العنب لا يعالج فقط سرطان الرئة بل ويعالج أيضاً أمراض القلب حيث تطابقت المادة المستخلصة من ورق العنب مع منتجات أُخرى للعنب تساعد فى أمراض القلب وقد حفزتهم تلك النتائج على توسيع الدراسة  لتضم دراسة عدة أصناف من العنب الفلسطينى القديم والتى قد تصل أيضاً إلى نتائج هامة .

وقد دعمت الجامعة الفلسطينية بيرزيت والصندوق العربى للإنماء الإقتصادى والإجتماعى هذه الأبحاث مالياً لأنها تشير إلى أمل كبير فى التوصل إلى مستحضر دواء وقائى من مستخلص ورق العنب الفلسطينى يعالج مرض سرطان الرئة وامراض اخرى خطيرة والذى سيسجل حصرى بإسم جامعة بيرزيت الفلسطينية .