SHARE

تم تأسيس مركز “حياة” في قطاع غزة في شهر فبراير من عام 2016، ذلك المركز المتخصص في التدريب على مواجهة  الطوارئ والكوارث والأزمات، حيث يهدف إلى إعداد الكوادر البشرية من جميع الفئات العمرية من أجل مواجهة الأزمات الطارئة، كما يهدف إلى توطيد العمل بالبحث العلمي في نفس المجال، بالإضافة إلى خلق مجتمع واعٍ بالطرق السليمة والصحيحة عند مواجهة كلا من المشكلات الصحية أو غيرها على حد سواء. كانت مبادرة تأسيس ذلك المركز كعمل مشترك بين الجامعة الإسلامية وتحديدا كلية الطب و تجمع (بالميد) للأطباء الفلسطينيين المقيمين في أوروبا.

ويتم إدارة المركز من قِبل الدكتور باسم نعيم، الذي يتحدث عن الأسباب التي دعت إلى تأسيس المركز، فيقول أن عدم تواجد مؤسسة وطنية متخصصة تهتم بتدريب الكوادر البشرية من أجل مواجهة الطوارئ والاهتمام بالبحث العلمي في مواجهة الأزمات كان أحد أهم الأسباب التي دعتنا إلى تأسيس مثل ذلك المركز. فضلا عن الاحتياج المُلح إلى وجود فرق مجهزة ومتدربة بهدف التعامل مع الحالات الطارئة والأزمات على أسس علمية وتخطيط سليم. كما أضاف أن تلك البرامج التعليمية التي يتلقاها الدارسين في جميع المراحل التعليمية والجامعية لا تقوم بالإعداد الجيد لهم في مثل ذلك المجال.

ومن أحد أهم الأسباب أيضا هو افتقار تلك البرامج التعليمية إلى تدريب الدارسين على العمل بروح الفريق في مجالات مواجهة الطوارئ والأزمات، ووجود الحاجة إلى خلق بيئة تشجع على العمل الجماعي المشترك وفقا لطرق عالمية وعلمية ومتطورة. كما أن هناك جهد ضئيل مبذول من الجهات الوطنية في مجال مواجهة الطوارئ، وعدم قيام تلك الجهات بإصدار قوائم تضم المدربين الذين يعملون في المجال ذاته من أجل الاستفادة من خبراتهم.

وشدد مدير المركز على أن التدريب في مركز “حياة” يشمل كافة الشرائح العمرية والفئوية في فلسطين، إذ أنهم يعيشون في منطقة يحدث بها الكثير من الازمات والطوارئ بصفة مستمرة. كما أشار إلى أن العمل يرتكز على العاملين في كافة المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة، بالإضافة إلى طلبة كليات الطب والمعاهد الصحية، وتقديم برامج تدريب لأفراد الشرطة والطلاب في جميع انواع المدارس وجميع المهتمين بالأمر.

ويتحدث الدكتور باسم عن طموحات المركز، حيث يقول أن من المستهدف توسيع نشاط وعمل المركز خارج قطاع غزة، حتى تعم الفائدة على عدد اكبر من الأشخاص، كما أن العمل المستمر يجرى نحو التطوير الدائم في أعمال المركز من خلال الحصول على أوارق اعتماده محليا ودوليا.

أما عن إنجازات المركز، فقد استعرض الدكتور باسم عدد المستفيدين من اعمال المركز وأنشطته، فقد قام المركز بعقد ما يزيد عن عشرون دورة تهدف إلى تدريب الأطباء وطاقم التمريض، والقيام بتدريب ما يزيد عن 250 مشرف في وكالة الغوثز أما بالنسبة للمدارس، فقد قام المركز بتدريب ما يزيد عن ألفي طالب وطالبة في المدارس الثانوية التابعة لوزارة التربية والتعليم. كما أن المركز يقوم بالإشراف على برنامج ماجستير بالتعاون مع كلية الطب.

كما ذكر نعيم أن المركز يعتزم على إقامة مؤتمر الكلية السابع بالتعاون مع كلية الطب في الجامعة الإسلامية في نوفمبر 2017.