SHARE

فيما ينظر البعض للسمنة و أمراض البدانة كمعوق للظهور بالشكل المثالي ، و يتخذه البعض مادة للسخرية أكدت الدراسات التي أجريت حديثا علي مدي ارتباط السمنة بالعديد من أمراض العصر كالسكري و مختلف أمراض القلب. فقط وجد أن زيادة الوزن عن 21 بمعدل سريع يعتبر عامل أساسي لظهور مرض السكري بنسبة 58 % و أمراض القلب بنسبة 21%. و قد ارتبكت السمنة أيضا ب 47 مرض أقل شهرة. و يعتبر الشخص في قائمة البدين اذا فاقت مؤشرات كتلة جسمه 30 كجم/متر مربع.

العلاقة السرية بين السمنة و أمراض القلب :

تعمل زياده الوزن الناجمة عن أمراض السمنة علي ارتفاع نسبة الدهون في الدم  بشكل فائض عن الحاجه الضرورية للجسم ، مما يؤدي إلي تراكمها و ترسبها في الجدران الداخلية للأوعية الدموية  مسببة تصلب الشرايين علي وجهه المثال و اذ استمرت زيادة النسبة نجد أنها أصبحت حائلا بين الدم و القلب مما قد يسبب نوبات قلبية قد تكون مميتة في بعض الأحيان.

و نتيجة لما تسببه السمنة من ترسبات و تراكمات علي جدارن الأوعية الدموية، يعمل القلب علي ضخ الدم بمعدلات أسرع و أقوي من المستوي الطبيعي مما يسبب اجهاد و ضعف في عضلة القلب مع الوقت. فقد أكدث المؤشرات الطبية إلي ارتفاع نسبة التضخم في بطين القلب الأيسر الناتج عن ارتفاع معدل ضغط الدم.

كما ساعدت السمنة علي انتشار مرض السكري كما أوضحنا سابقا بل ووضعت كأحد العوامل الرئيسية من مسبباته؛ حيث تتراكم الدهون أيضا علي الناقلات المسؤولة عن الأنسولين بالدم فتحيل دون عملية التمثيل الغذائي و ترتفع نسبة السكر.

و قد ارتفعت نسبة السمنة في الدول المتقدمة خاصة و بشكل ملحوظ مثل الولايات المتحدة ، فقد وصلت نسبة البدانة إلي ثلث السكان و قد ارتبطت ارتباطا وثيقا نتيجه الافراط في تناول الأطعمة السريعة مع قلة الأعمال الحركية و ربما يتخللها بعض العوامل الوراثية .

الوقاية خير من العلاج !!!

الابتعاد بشكل أساسي عن الأطعمة الدهنية

ممارسة الرياضة بشكل دائم لمدة نصف ساعة

النوم بشكل مستمر و الابتعاد عن الاضطرابات

متابعة الطبيب خاصة الرجال المصابون بالبدانة و النساء فوق سن اليأس

الاعتياد علي الفحص الدوري بمتابعه نسبة الكولسترول بالدم كل خمسة سنوات ، و متابعة ضغط الدم كحد أدني مرة كل عامين. كما ينصح بمتابعة نسبة السكر بالدم