SHARE

وفي دراسة جديدة تتناول ذات الموضوع الذ يؤرق العالم هذه الفترة لانتشاره بشكل مريب جدًا، وهو مرض التهاب المفاصل حيث هه المرة أشارت دراسة سويدية ان العامل الذين يتعرضون للسموم المتنقلة في الهواء تزيد من خطر الإصابة بمرض التهاب المفاصل خاصة إذا ما استنشقه العمال، واكدوا على ذلك أنه مرض مناعي يصيب الجهاز المناعي ويضعفه وعليه يترتب أن تاتي المفاصل مجهدة ومتعبة ومرهقة ويسهل الإصابة بالتهاباتها.

وعلى حسب ما أشارت إليه الدراسة فغن العمال الذين يعملون فيمجال البناء والإنشاءات والنقل والكهربا يزيد خطر إصابتهم بهذه الأمراض بحوالي مرتين عن الشخص العادي، اما النساء فيزيد خبر الإصابة لديهم بحوالي 30% عن السيدات العاديات إذا كانت تعملي في مجال التمريض، كل هذا يرجع بالطبع للدراسة السويدية.

التهاب المفاصل من جديد:

وقالت الطبيبة المتخصصة في هذه الدراسة والتي أشرفت عليها فوق الأراضي لسويدية والجامعات العلمية هناك: “الدراسات السابقة كلها أشارت للتالي، ان جميع العالمين في القطاعات الصناعية حول العالم تزداد خطورة إصابتهم بالالتهابات الروماتويدية”.

حيث أضافت أن هذه الدراسة أيضًا أشارت إلى هذا ايضًا حيث أن العاملين في القطاعات الصناعية يكونون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض مع الأخذ في الاعتبار بعض الأخطار الأخرى مثل السمنة والتدخين والكحوليات ونمط الحياة الشاق أو الهادئ اليسير مع نظام التعليم أيضًا فكل شي يؤثر في صحة الإنسان، إن الإصابات لا يمكن ان تكون فيروسية فقط، بل يمكن أن تكون الإصابات معنوية بل وشديدة التعلق بالنفسية الإنسانية وليست فقط بالاعراض الفيروسية فقط.

ورغم أن تأثير التدخين يؤثر للغاية في الإصابة بالتهاب المفاصل بشكل كبير للغاية، إلا أن الدراسة أكدت أنه أيضًا ليست فقط تأثر التدخين هو الشيء الوحيد الذار بهذا المجال، بل هناك أيضًا تأثيرات أخرى مثل المستوى المعيشي ونمط الحياة، وأخيرًا العمل بالقطاعات النصاعية التي تعرض العاملين بها لبعض السموم المتنقلة في الهواء والتي تؤثر على صحتهم بشكل رجعي للغاية.

وهذا ما أرجعت إليه تلك الدراسة السويدية العين والاهتمام من حيث أضرار القيام بمثل تلك الاعمال الشاقة ثم ضربت الدراسة مثلًا جديدًا، إن كان الشخص مدخنًا ومدمنًا على الكحول بالإضافة إلى كونه فقيرًا يعيش نمطًا صعبًا من الحياة، ويعمل كعامل في بعض الطرق المدنية والإشغالات القطاعية الخاصة بالإنشاءات، فكيف ستكون صحة هذا الرجل برأيك؟