SHARE

سجلت الأبحاث الطبية العديد من الطفرات الحادثة في عمليات الإنجاب بشكل عام ، علي كثرة الطفرات و تشكلها في حالات التوأم بشكل خاص و التوأم المتماثل علي وجه التحديد ، حيث يميل بعض التوائم إلي التلاصق في فترات النمو خارجة بالعديد من المشاكل التي يمكن أن تودي بحياة الأجنة و هو ما يحدث في العديد من الحالات … فقد سجلت حالات الوفاة للتوأم بنسبة بلغت 20 % نظرا للعيوب الظاهرة في الأعضاء الهامة مثل القلب ، المخ . و قد بلغت شهرة أحد التوائم أوجها عقب التصاق التوأم بمنطقة المخ و التي أودت عملية الفصل بحياة أحد التوأمين علي أن يعيش الطفل الآخر و هو ما نبه أعين الصحافة حول ما يعانيه التوأم الملتصق .

في مواجهة الصعاب:

و جاءت أهم القصص المحفزة في حياة التوأم الملتصق ” آبي و بريتاني هينزل ” اللتان يعيشان حياة طبيعية بعيدا عن أجواء الغرابة التي ينظر إليها البعض ؛ حيث تتشارك الأختان كلا من الأطراف الأساسية من أرجل و أيدي و جسد واحد ، في حين ينفصل كلا من الرأس و القلب عن بعضها البعض .. و قد ذاع صيت التوأم منذ فترة علي مواقع التواصل الاجتماعي بنشر العديد من الصور الخاصة التي تتضمن أجواء الحياة العامة من التسوق و قيادة السيارة  و غيرها .

و أصدرت صحيفة ” ذا صن ” تقريرا بريطانيا ناقش الجوانب الحياتية للأختين بعيدا عن الاستثائية المتطرفة التي يشنها البعض تجاه الطفرات الجينية حرصا علي تصوير كيفية قيادة السيارة عن طريق الأختين ة اللتان أكدتا في التقرير الصحفي علي تمكنها من قيادة السيرة بشكل محترف ، فقد أدت كلا منهما اختبار القيادة بشكل منفرد و حصلت كلتاهما علي إجازة القيادة بشوارع بريطانيا موضحين كيفية التناسق بينهما في تلقي إحداهما التحكم في الفرامل و الوقود في حين تهتم الأخري بالإشارات و يقف المقود متحيزا بين الاتنثين في التحكم .

و أدت الشهرة الواسعة للتوأمين في الحصول علي عدة لقاءات صحفية و حوارية متبنية فكرة تخطي العقبات الحياتية التي يواجهها العديد من الحالات الصحية النادرة و كيفية تواجبها مع الحياة اليومية ، و تحدثت العديد من البرامج الحوارية عن كيفية تقبل الأشخاص لفكرة التوأم الملتصق و التعامل معهم و هو ما يمكن أن يثير الريبة في قلوب البعض مسببا جدية العلاقات .