SHARE

هكذا دور الطب البحثي حيث يقول لك أن كل ما تراه ليس هو الحق الوحيد، وأن كل ما لا تراه ليس هو الشر الوحيد، يعني أن جميع الناس تقريبا يخشون من الحلويات والسكريات جدا لانهم يخشون على أسنانهم ولكنهم لا يعرفون أبدًا أنه هناك أطعمة أخرى كثيرة غير الحلويات من شانها أن تضر بأسنانهم أكثير من الحليوات، ولكنهم يواصلون خشيتهم للحلويات أيضًا دون أي تدخل أو دون أي فهم أو معايير معينة لفهم ذلك الأمر، حيث وضح الباحثون عدة أطعمة من شانها الإضرار بالأسنان بشكل فظيع للغاية كالآتي:

كما أكد العلم أيضًا أن السكر في حد ذاته ليس هو ما يضر الأسنان، ولكنه عملية لازمة لضر الأسنان يعني أن البكتيريا الموجودة في الفم بشكل أساسي، تتغذى على السكر ومن بعدها تقوم بفرز الاحماض التي من شانها أن تحدث كل هذا الضرر للأسنان، وهذا بالضبط ما يعمل عليه الأطباء للتوضيح أن الحمض أكثر خطورة من السكر مهما كان الأمر، سواء للأسنان أو لأي شيء.

تأثير الحلويات وأكثر:

ومن الأطعمة التي يعتبرها الكل صحية ورغم ذلك هي أخطر من السكريات على الأسنان البسكوت المملح الي يحتوي على نسب كبيرة للغايية ومركزة من النشا والتي من شانها الإضرار بالأسنان بمقدار هائل وضخم.

كما أن الأطباء نصحوا أنه إن كان لزامًا أن يأكلوا الأطفال مثل تلك الأمور فيجب تعويضهم بالفواكه أو حتى الشيكولاتة السوداء باللوز عوضًا عن تلك الانواع من البسكوؤت المملح المميت للأسنان.

وكذلك الفواكه الجافة تلحق ضررًا هائلًا باللثة والصفوف العاجية من الأسنان، حيث أنها تفقد كل مياها حين يتم العمل علا تجفيفها لفترة كبيرة وعليه فإنها تحتوي على الكثير من السكر الخالي الذي يتحول إلى حمض بفعل البكتيريا التي تعيش في الفم، ويحدث الضرر كلاعادة.

وكذلك الحال الحمض مؤذي ولكن ان يطول وقت الحمض في الفم فهذا ضرر جسيم أكبر، ولذلك حلوى الاستحلاب التي يطول مصها تعر الأسنان لفرة أطول من التلاقي بالحمض، وهو أمر خطر للغاية على الأسنان.

وكذلك ينطبق المقال على القهوة والليمون والمشروبات الغازية والنعناع وأشياء أخرى كثير لا يمكنك أن تتخيلها حتى لو كانت لا سكر تمامًا، يكفي حمضها.