SHARE

الحالة النفسية من اهم ما يركز عليه الاطباء النفسين فى الاونة الاخيرة لانه يعلمون جيدا مدى قدرى الفرد عندما تكون حالته النفسية فى احين حالاتها ينتج اكثر يكون مبتسم اما اذا كانت حالته النفسية غير منتظمة يصبح فى حالة مزاجية غير سعيدة ومن الممكن ان تؤدى الى الاكتاب وانتشرت مؤخرا حالانت كثيرة من الاكتاب ويحاول الاطباء النفسيين حاليا علاج المرضى منه لانه فى حالات كثيرة قد يؤدى الاكتاب الى الانتحار لذلك يجب على كل فرد رسم الابتسامة على المرضى ومن اهم هؤلاء المرضى هم مرضى السرطان ويعتبر هو اصعب مرض موجود حتى لان وفى بعض حالاته لايوجد علاج لها ويكن ان يشفى المريض ويعود اليه مرة اخر وهؤلاء من يستحقون منها الاهتام بهم وابعاد اى افكار مثلا الاكتاب عنهم لان العلاج النفسى اول علاج قبل العلاج الفعلى لمرضى السرطان يأخذ المريض فترة حتى يصدق انه فعلا مريض بالسرطان حالات كثيرة ترفض العلاج وتفضل الموت على ان ترى نفسها عاجزة وضعيفة بسبب العلاج الكيماوى لذلك يجب التحدث معهم واقناعهم بالعلاج و انها هو السبيل الوحيد من هذه الازمة والاستمرار عليه واخذه فى مواعيده ولاننسى الزيارة المستمرة للمريض وتشجيعه على العلاج حتى يشعر انها ليس وحيد مع هذا المرض بل انه يجب على عائلته واصدقاءه ان يكونوا فى زيارة مستمرة له

الفكرة الذكية للتركي:

ومن هنا جائت فكرة الى المصمم التركى بيرك بعد ان تجول وسأل العديد من مرضى السرطان عن اكثر شئ يكرهونه فى المرض قالوا واجمعوا المراه لايريد اى مريض سرطان النظر فى المراه لكى لايرى تغير شكله وضعفه امام المرض فيها ومن هنا جائت فكرة ان يصمم مراه لا تعمل حتى يبتسم من يقف امامه وتعمل هذه المراه عن طريق حساسات وكاميرات تتعرف على الوجه واذا لم يبتسم الوجه الذى امام المراه لاتعمل وكانت تكلفة هذه المراه حوالى 2500 الى 3500 دولار تقريبا وطبعا هذه التكلفة عاليا جدا على يشتريها المرضى ففى بعض الدول العلاج من مرض السرطان يكون بالمجان لان تكلفة العلاج منه تكون غاليا جدا ومنه قرر بيرك المصمم لهذه المراه ان تكون سعر بيعها للعامه حوالى 400 دولار حتى يستطيع الجميع الحصول عليها ومع ذلك فقد قرر ان يتبرع بعدد من المراه الجديدة فى المستشفيات التى تعالج مرضى السرطان وتكون هذه المراه هدية لهم حتى تعطيهم الابتسامة مما يجعلهم لديهم قوة على محاربة السرطان والتغلب عليه