SHARE

بدأت 1100 اسير فلسطيني في سجون الاحتلال اضرابهم المفتوح عن الطعام بعد الحملة التي قادها مروان البرغوثي, أحد قادة حماس المحكوم بخمس مؤبدات في سجون الاحتلال وقد أعلن 100 اسير من حركة فتح إنهاء اضابهم عن الطعام بعد 5 ايام من بدأه بعد ان تم نقل احدهم الى المشفى التابع للسجن الاسرائيلي بسبب سوء حالته الصحية .

هذا وقد اتفق 1100 اسير فلسطيني من حركة حماس و فتح وغيرهم من الفلسطينيين بتنفيذ اضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على ظوفهم الصعبة في الاسر لا سما فيما يتعلق بزيارة الاهالي و التواصل مع العالم الخارجي كأن سجن اخر من خلال الاتصالات الهاتفية الشهرية او الاسبوعية او حتى رؤية اهاليهم من خلال الزيارات, رغم أن الكثير قد رأى في الاضراب الذي شجع عليه البرغوثي اهداف سياسية.

وذكرت مصلحة السجون من الطرف الاسرائيلي أن أحد المضربين يعاني من مشاكل صحية خطيرة منها مرض القلب مما اضطرهم الى نقله الى احد المستشفيات للعلاج , اضافة الى 2 من الاسرى ايضاً اصابهم الضرر و الجفاف من الاضراب.

أما البرغوثي الذي تم فصله عن الاخرين في ثاني ايام الاضراب, فهو يقضى 5 احكام بالسجن المؤبد في سجون اسرائيل بتهم تتعلق بالتنظيم و التخطيط ضد اسرائيليين خلال فترة الانتفاضة الفلسطينيية الثانية, وبعد ان فشلت جهود جمعات الاسرى التي تمثل و تتحدث باسم جميع الاسرى الفلسطينيين الذين وصل عددهم ما يقارب 6 الاف و بين مصلحة السجون الاسرائيلية قرر البرغوثي اعلان اضراب مفتوح عن الطعام في محاولة الى تحسين ظروف السجناء .

أما المطالب التي توجه بها البرغوثي فقد كان من ابرزها استئناف الزيارات الشهرية والتي كان يتلقاها الاسرى من اهاليهم والتي تم الغاءها من قبل منظمة الصليب الاحمر بسبب إنخفاض الميزانية . اضافة الى منع الزيارات التي فرضتها السجون الاسرائيلية لدواعي أمنية , كما طالب البرغوثي بإستعادة الدراسة الاكاديمية للاسرى و تمكين الطلاب الذين تم اسرهم بإنهاء اختباراتهم الثانوية , الى جانب مطالب اخرى مثل زيادة القنوات التلفزيونية في المنابر و الزنزانات والسماح بإستخدام الهواتف في الاجنحة الأمنية ليتمكن الاسرى من الحديث مع اهاليهم .

وقد اكد متحدث باسم نادي الاسير في صباح اليوم الأحد أن السلطة الاسرائيلية قد قررت الغاء قرار منع الزيارات للمضربين وأكد انه سوف يسمح بزيارات المحاميين حتى للبرغوثي, حيث كانت اول خطوات العقاب التي مارستها السجون للاسرى المضربين هو منع زيارات المحاميين وقد تراجعت عنه وفق لمصادر اسرائيلية , الا ان البرغوثي لا يزال في السجن الانفرادي منذ ثاني ايام الاضراب حيث تم فصلة عن باقي الاسرى .

وتضم السجون الاسرائيلية ما يقارب 6500 اسير فلسطيني من مختلف الاعمار و الاجناس, حيث تقوم القوات الاسرائيلية بأسر الذكور و النساء , البالغين و القصارى , يتم توزيعهم على 22 سجن اسرائيلي منهم 500 شخص محكوم عليهم في قضايا ادارية اي ان الحبس يكون دون محكمة أو وقت محدد.