SHARE

بلغت السلطان الفلسطينية الجهات المختصة في اسرائيل في صباح اليوم الخميس  بأنها سوف تتوقف بشكل كامل عن دفع مستحقات الطاقة الكهربائية الخاصة بقطاع غزة غم تفاقم ازمة الكهرباء في القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس بالقوة غير معترفة بشرعية السلطات الاسرائيلية , وقد جاء الامر صادراً عن منسف انشطة السلطة الفلسطينية . أما حماس فقد علقا بان هذا الامر جنوني و هو جنون . بل حذرت حماس الامتثال لهذا الأمر و قطع الكهرباء عن القطاع .

جاء هذا القرار جزء من القرارات و الاجراءات التي صرح عنها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في يوم أمس, حيث أكد انه سيضغ على حماس لتسليم السلطة و لضم القطاع الى الشرعية الفلسطينية ,  واشار ان على حما ستحمل كامل المسؤولية في حال أردات الاستمرار في هذه السيطرة, وفي حال لم تستطيع ذلك فان عليها تسليم قطاع غزة الى الشرعية الفلسطينية .

وعلى الرغم من أن القطاع يعاني منذ سنوات طويلة من أزمة الكهرباء لتي تتصاعد يوماً بعد يوم , إلا ان حماس رفضت شراء الوقود من السلطات الفلسطينية من أجل تغذية محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع . ففي الوقت الحالي يشهد سكان قطاع غزة 4 ساعات من الكهرباء يومياً , بينما ان اهالي القطاع مهددون بفصل التيار بشكل كامل في حال إستمر الخلاف على هذا الحال.

وقد حذرت المنظمات الانسانية و البنك الدولي من ان إنقطاع التيار الكهربائي سيشكل أزمة إنسانية حقيقة للقطاع , لانه سيؤدي الى فصل التيار عن العيادات الطبية و المستشفيات ايضاً , الى جانب محطات توزيع المياه ايضاً , ففي حال انقطاع التيار سيعاني السكان من مشكلة المياه كذلك . وبالفعل في حال قطعت السلطات الاسرائيلية الطاقة الكهربائية عن القطاع , لن تتمكن حماس من الحفاظ حتى على الاربع ساعات اليومية من التيار , بل ستشهد شوارع و بلديات القطاع انقطاع تام للتيار . وتزود اسرائيل قطاع غزة بالتيار الكهربائي من خلال 10 خطوط, بمعدل 125 ميجا وات, الذي يشكل 30% من الاحتياجات الكهربائية للقطاع , تبلغ قيمة المستحقات التي تدفعها السلطات الفلسطينية لاسرائيل 40 مليون ” شيكل ” بشكل شهري مقابل تزويد قطاع غزة بالطاقة الكهربائية.

وعلى الرغم من مساهمة مصر ايضاً بتزويد القطاع بالكهرباء, إلا ان مصر تورد 25 ميجاواط الى القطاع اي ما يشكل 6% فقط من الإحتياجات اليومية والتي لن تكفي وحدها في حال قطعت اسرائيل امدادات الكهرباء. وقد أظهرت قطر نية في المساهمة في مشكلة الكهرباء في القطاع إلا انها حتى الآن لم تتخذ اي إجراء فعلي حول الموضوع .

تأتي أزمة الكهرباء و خفض نسبة 30% من الرواتب في لقطاع ضمن الاجراءات الصارمة التي قرر عباس المضي فيها بهدف الضغط على حماس من أجل تسليم السلطة الشرعية في القطاع الى الحكومة الفلسطينية .