SHARE

ذكر الأسير الفلسطيني ” مروان البرغوثي” قائد فتح في صباح اليوم الأربعاء أنه لم ينهي إضرابه عن الطعام بل قام بإعلان تعليقه فقط لمدة مؤقته, ذاكراً أن الإضراب سيعودة فوراً في حال تكاسلت السلطات الاسرائيلية بالإستجابة لمطالب الأسرى التي تم الموافقة على أغلبها . وقد ذكر البرغوثي ايضاً أن الإضراب الذي إستمر 40 يوماً وتم وقف يوم السبت فجراً قد حمل معه الكثير من المعانى و إستطاع أن يسلط الضوء على قضية الاسرى التي أصبحت حديث الصحف و المنظمات العالمية مؤخراً , مشيراً ان القضية إستطاعت الوصول الى العديد من الدول ونالت الصدى العالمي المرجو , ذلك الصوت الذي حاولت اسرائيل إسكاته لكن محاولاتها باتت بالفشل بسبب إصرار الأسرى و عزيمتهم القوية , واضاف البرغوثي ايضاً أن الاسرى نجحوا في تسجيل الصمود ” الاسطوري” الغير مسبوق في تاريخ الإضراب وفي سجل المقاومة الوطنية الفلسطينية .

ولكنه نفى من جهته نهاية الإضراب بشكل نهائي و رسمي , قائلاً : ” لقد قررنا أن نعلق الإضراب من باب منح الفرصة من أجل الحوار مع إدارة السجون الإسرائيلية مؤكداً إستعداد الاسرى وجاهزيتهم الى إستئناف الاضراب في حل لم تف السلطات الاسرائيلية بالوعود التي قطعتها للأسرى في فجر يوم السبت “. ذاكراً ان الاضراب سيعود بقوة كبيرة في حال لم تستجيب السلطات الاسرائيلية الى المطالب التي وعدت بها, مشيراً أن ادارة السجون قد وعدت قبل هذه الحادثة بتحسين ظروف الاسرى لكن لم يتم تحقيق أي من وعودها.

وفي المقابل سارع وزير الأمن الاسرائيلي ” جلعاد ارادان” بنفي جميع الإدعاءات التي صدرت عن البرغوثي قائلاً : ” يستمر البرغوثي القاتل بنشر أكاذيبه التي لا أساس لها من الصحة ” . مشيراً ان السلطات الاسرائيلية لم تقم بتقديم أي وعود لأي من الأسرى الفلسطينيين, مؤكداً من جهة اخرى أن الاضراب لم يحقق أن نتيجة بل أنه قام بخلق النتائج من أجل السيطرة على فشله. من جهة اخرى أكدت هيئة الاسير الفلسطيني قبول الجهات الاسرائيلية على تحقيق 80% من المطالب , مشيراً ان في حال قامت الجهات الاسرائيلية بالواء في وعودها سيحقق الأمر تغيراً جذرياً في ظروف الاسرى الفلسطينيين .

مروان البرغوثي  يطالب الحكومة الفلسطينية بعدم عقد اي مفاوضات للسلام , في إشارة الى المفاوضات التي تحاول الإدارة الأمريكية عقدها بين السلطة الفلسطينية و الاسرائيلية , قبل أن تقوم اسرائيل بالإفراج عن 6500 أسير الذين يقبعون في سجونها.

ورغم إختلاف الروايات في حقيقة تحقيق ادارة السجون الاسرائيلية لمصالح الاسرى الا ان العاملين في إدارة السجون أكدوا أن البرغوثي قام بإجراء من مكالمة هاتفية مع وزير الشؤون الفلسطينية المدنية ” حسين الشيخ” الى جانب قيامه بالحديث مع عدد من الاسرى الاخرين , بعد ان سمحت له إدارة السجون بذلك وقد بحث معهم فكرة إنهاء الاضراب قبل حلول شهر رمضان المبارك.

من جهة اخرى قامت حركة حماس بإطلاق بعض الصواريخ تجاه البحر وذلك في تجربة صاروخية لمنظومتها, وجاء في تصريحات حماس انه مجرد تدريب لتبقى في الاستعداد الكامل في حال حدثت مواجة بينها وبين اسرائيل .