SHARE

تشهد المملكة العربية السعودية ارتفاعا سنويا ملحوظا عدد الحجاج من خارج نواحيها ، و قدرت الزيادة لهذا العام ب 423,914 حاجًا بنحو 32% تقريبا؛ و نظرا للزيادات السنوية تعمل المملكة العربية السعودية علي توفير كافة الخدمات خلال الحج ضمانا لجذب العديد من الحجاج و انتعاش أسواقها التجارية كمما كان حالها منذ قديم الزمان ، و لكن تجهيزات هذا العام جاءت بعيدة كل البعد عن القدم. فقد استطاعت المملكة العربية السعودية توسيع نطاق الغطاء المعلوماتي عبر إنشاء أبراج اتصالات حديثة تسهيلا للتواصل بين الحجاج. و قد لوحظ النشاط السابق ذكره علي نطاق مكة تليها المدينة المنورة و مختلف المساجد النبوية المقدسة و غيرها.

آخر الإحصائيات:

و قد أوضحت هيئة الإحصاء العامة بالمملكة العربية السعودية  مقدار الزيادة بآخر نشرتها إصدارا بيوم الاثنين 28 أغسطس عام 2017 كالآتي :

الزيادة بالأبراج الشبكية لجيلها الرابع جاءت في المقدمة زيادة بنسبة 2209 بأراء مكة المكرمة يليها 40 في المئة بالمساجد المقدسة و ارتفاعا تعدي ال 10 في المئة للمسجد الحرام.

واختلفت نسبة الزيادة بين 22 في المئة للمسجد النبوي و 18في المئة بمختلف أرجاء المدينة المنورة.

أما ما يخص الجيل الثالث فقد أكدت أبحاث الهيئة زيادة قدرت ب 8 في المئة لصالح مكة المكرمة ، 5 في المئة بالمسجد الحرام و 4 في المئة للمشاعر المقدسة.

و انخفطت أبراج الجيل الثالث نسبيا عن تلك المنشئة بمكة حيث قدرت بالمجينة المنورة بنسبة 3 في المئة و 1في المئة للمسجد النبوي الشريف.

كما أصدرت الهيئة إجمالي عدد الزيادة الواصل إلي 13ألف برجا من أبراج التصال و الشبكات كان نصيب الجيل الرابع و الثالث منهم علي وجه الخصوص 9 آلاف في مقابل شبكات الجيل الثانى.

و أكدت جهات الأمن و الرعاية استعدادها الكامل نظرا لتقارير أعداد الحجاج المتداولة بين أيدي المديرية العامة للجوازات التي أفصحت عن 1,747,440 عددا للحجاج تم تقسيمهم ل 1,643,899 حاجًا جويا، 88,717 حاجًا بريًا فيما كان نصيب الحج البحري 423,914 حاجًا.

و أكدت المملكة لجوءها لبعض المعايير الخاصة ليس فقط علي مستوى الغطاء المعلوماتي و لكن علي المستوي العام نظرا لاستقبالها أكثر المواسم إقبالا لعدد الحجاج علي مدي تاريخها و لم يقتصر توسعها من الناحية الشبكية بل بالناحية المدنية التي ظهرت في ساحات المساجد و تشديد الحراسة تفاديا لحوادث الإنشاءات كالعام الماضي أو حوادث الإرهاب.