SHARE

وبعد حوالي نصف قرن من الزمان من البحث والإطلاع والمعرفة حول هذه النقطة، اكتشفت مجموعة من العلماء في أمريكا الجنوبية أمر تلك الاشعة الكونية الغامضة ومن أين تأتي، مع العلم أنها تأتي من خارج المجرة

وتشير البحوثات إلى أن تلك الأجسام الإشعاعية الذرية وقعت نتيجة أحدتث عنيفةحدثت منذ كلايين السنين الضوئية خارجة مجرتنا وهي مجرتنا الحبيبة درب التبانة.

كما إن هذا البحث وحده دون غيره من البحوق العديدة اليت ناقشت الموضوع ذاته أخذ حوالي 12 عامًا من البحث والاستكشاف وجمع المعلومات عن الكوكب وظواهره القديمة والحديثة وكذك تلك الانفجارات النووية اليت ظهرت منذ ملايين السنين ولازالت اعراضها تهدد الكواكب كلها بسبب تلك الإشعاعات الضارة الىتية من خارج المجرة بكل تأكيد.

وبعد نصف قرن من البحث:

كما أن كل هذه المعلومات جمعت من مرصد في الأرجنتين وهذا المرصد لديه حوالي 1600 وحدة لكشف الإشعاعات وجمع الكعولمات حول هذه الأمور العجيبة التي استغرقت حوالي ربع حياة آدمي كاملة سخرها فقط لاكتشاف ان هذا الشيء جاء من خارج المجرة ولي من داخلها.

كما ان الأشعة الكونية هي عبارة عن شظايا صغيرة جدا نتائج انفجارات عديدة تملا الفراغ الخارجي بكميات متفاوتة وأحجام وكذلك تجمعات متفاوتة حول كل كوكب على حدى.

كما أنه يعتقد أيضصا أن الشظايا ذات الطاقة الضعيفة والمتوسطة هي التي تأتي من داخل المجرة وهي التي كونت النجوم، اما تلك التي تاتي من خارج المجرة هي تلك الطاقة ذات المستوى الكبير والعالي.

كما انه حتى الآن لم يتم التعرف على المستوى الفائق الطاقة ومصدره ولكن ت الجزم أنه من خارج المجرة نتيجة انفجارات من ملايين السنين الضوئية.

وأكد الدبرفوسور المسؤول عن التجربة ان كل الجسيمات والإشعاعات فائقة الطاقة جاءت من خارج مجرة درب التبانة.
كما ان هذه هي رسالة العلم  والطب طالما بقيت حياة طالما اكتشف العلماء والأطباء أشياءً جديدة حول الحياة وكيفية جعلها أسهل وأكثر سلاسة وسهولة على البشر، كما أن العلوم الكونية من أكثر العلوم التي ينجذب إليها العالم الخاصة منهم والعامة، العلماء والبشر العاديين من العوام، وكذلك العلوم الطبية تساعد في استمرار الحياة كما قنلا، فمنذ مائة عام كان هناك اناس يموتون إثر تلك الأنفلونزا فقط، اما الآن فيمكنك حتى ألا تزور الطبيب إن أردت.