SHARE

غاز ثاني أكسيد الكربون يهدد العالم بخطر قريب

غاز ثاني أكسيد الكربون يصل لمستويات عالية لم يصل لها من قبل ويهدد العالم بمخاطر كثيرة متعلقة بالطقس وبعض المشاكل البيئية الأخرى. وصل مستوى غاز ثاني أكسيد الكربون الى ٤٠٠ جزيء في مليون جزيء في الجو وهذه علامة خطر كبيرة أقلقت العلماء في ٢٠١٦

غاز ثاني أكسيد الكربون و مخاطره المحتملة

صرحت منظمة المقاييس العالمية WMO أن عام ٢٠١٦ شهد مستويات عالية من انبعاث وتشبع الجو بغاز ثاني أكسيد الكربون، حيث أن مستويات الغاز ظلت ثابتة بين العامين ٢٠١٤ و ٢٠١٥ ويعود ذلك الى حدوث ظاهرة تسمى بظاهر النينو وهي ظاهرة تتصف بالاحتباس الجوي واضطراب في دورة مياه المحيط تسببت بهذا الصعود الحاد في مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو

تسببت هذه الظاهرة في جفاف بعض المناطق الاستوائية مما أدى الى نقص قدرة امتصاص الغابات والأشجار لغاز ثاني أكسيد الكربون لأتمام عملية البناء الضوئي مما ساعد على تراكم الغاز في الجو. كما تسببت بعض الحرائق في الغابات الاستوائية أيضاً في هذا التراكم الزائد من مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون

وحسب معلومات أشادت بها تقارير من قناة البي بي سي أن آخر مرة وصل فيها معدل ثاني أكسيد الكربون ٤٠٠ جزيء لكل مليون جزيء كان قبل ٥ مليون سنة وبعد ذلك ظل معدل الغاز تقريباً ثابتاً الى معدل ٢٨٠ جزيء لكل مليون جزيء في الجو، وهو المعدل المقبول لتواجد هذا الغاز في الجو

الزيادة في مستويات الغاز الى هذا الحد قد تتسبب في تغيرات مناخية كبيرة وزيادة الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة نظراً لتشبع الجو بهذا الغاز ناهيك عن المخاطر الصحية التي قد يتسبب بها وجود هذا الغاز في الجو. لكل شيء عواقبه فالتطور التقني والتكنولوجي الذي نعيشه اليوم نراها نعمة ولا ندرك حقاً بأنها قد تكون نقمة علينا دون أن ندري

ماذا تقترح لحل هذه الظاهرة وهذه المشكلة؟ هل ترى أن زراعة المزيد من الأشجار والحد من قطعها

 قد يساعد في حل المشكلة؟ شاركنا رأيك