SHARE

إرتفاع مؤشر بورصة فلسطين

بورصة فلسطين أو بورصة نابلس كما تسمي ،وذلك لأنها تقع فى مدينة نابلس ،تلك البورصة العربية التى تعد اول بورصة عربية تستخدم التقنية الإلكترونية والألية للتداول بالاوراق المالية،والجدير بالذكر أنها هى السوق الوحيد للأوراق المالية بفلسطين.

إرتفاع مؤشر بورصة فلسطين :

إرتفع مؤشر بورصة فلسطين (بورصة نابلس ) بمقدار  0.23% ،وقد تم تسجيل ذلك الإرتفاع في جلسة بلغ حجم التداولات فيها حوالى أقل من مليون دولار،وقد سجل مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية إرتفاعاً يقدر ب  0.91% ،وعلى الجانب الأخر إستقر مؤشر قطاع التامين ،ولكن على النقيض إنخفض مؤشر الإستثمار والصناعة والخدمات ،والجدير بالذكر هو أن عدد الشركات التى تم التداول على إسمها في بورصة فلسطين ذلك الاسبوع يقدر ب 15 شركة.

فقد إرتفع أسهم خمسة شركات في بورصة فلسطين وهم البنك الوطني، والوطنية لصناعة الكرتون، وبنك القدس، والعربية الفلسطينية للاستثمار “ايبك”، وبنك فلسطين بينما إستقرت أسعار أسهم عدد ستة شركات إستقرت أسهم ستة شركات وهم البنك الاسلامي الفلسطيني، وسجاير القدس، وفلسطين للتنمية والاستثمار “باديكو”، والاتصالات الفلسطينية، والفلسطينية للكهرباء، والاتحاد للاعمار والاستثمار ،وإنخفضت أسهم أربعة شركات فلسطين للاستثمار الصناعي، والبنك الاسلامي العربي، و”الوطنية موبايل”، وبيرزيت للأدوية بينما ،والجدير بالذكر هو أن مؤشر القدس في البورصة قد إرتفع بمقدار 1.19 نقطة.

ويقدر عدد الصفقات التى شهدتها بورصة فلسطين (نابلس )للأوراق المالية لهذا الإسبوع بحوالى 91 صفقة وقد شملت تلك الصفقات تداول حوالى 497 ألف سهم ،وقد بلغت قيمة التداولات في بورصة فلسطين ذلك الإسبوع حوالى 890 ألف دولار .

والجدير بالذكر ان بورصة فلسطين (نابلس)برهنت للسوق أنها لديها مرونة كافية للتغلب على المعوقات سواء كانت سياسية أو إجتماعية أو إقتصادية فقد إستطاعت بورصة فلسطين (نابلس) بأدائها أن تكون في مقدمة البورصات العالمية ،فمن المعروف الظروف الحالية لفلسطين ككل، والتى بالتأكيد تؤثر سلباً على كل نواحي الحياة فيها ،ولكن على العكس تماماً،فكل تلك الظروف لم تؤثر على أداء البورصة الفلسطينية أو كما يعرفوها (بورصة نابلس) بل تلك الظروف من إحتلال وفرض سيطرته ونفوذه وأسر الفلسطينيين لم تزد الفلسطينيين إلا أن يثبتوا للعالم يوماً بعد يوم أنهم قادرين على تحقيق المزيد من التقدم من خلال التعليم والإقتصاد والأسواق المالية وغيرهم من المجالات،فالإحتلال ليس عائق أمام إرادة الفلسطينيين.