SHARE

الرئيس عباس وإحتفالات عيد الميلاد فى بيت لحم

يتغني بيت لحم بإحتفالات عيد الميلاد ،إحتفالاً بالسنة الجديدة حسب التقويم الغربي،حيث تحتفل كنيسة القديسة كاترينا الرعوية بكنيسة المهد فى بيت لحم بحضور الرئيس عباس “الرئيس الفلسطينى”ورئيس الوزراء”رامي الحمد الله” وعدد من المسؤلين وعدد من الوفود الخارجية .

الرئيس عباس وعيد الميلاد:

حضر الرئيس عباس وعدد من المسؤلين والوزراء قداس منتصف الليل بكنيسة القديسة كاترينا ببيت لحم إحتفالاً بعيد الميلاد ،حيث قام المطران بيير باتستا بيتسابالا”رئيس الأساقفة” بمشاركة عدد من الأساقفة فى إقامة القداس وإستقبال الوفود والحضور، والجدير بالذكر هوعدد الوفود التى جاءت من اجل حضور القداس فى بيت لحم ،وقد رحب المطران بيير بالحضور قائلاً “إننا مدعوون لنبدأ مسيرة جديدة، فكلنا أصبحنا في هذه الأيام ضحايا الشعور المتزايد بعدم الأمن والثقة، أمال أحبطت مرارا وتكرارا والعنف مستمر وخطابات كثيرة لا فعل فيها حملت الكثيرين على التمترس خلف أبوابهم”.

وعلاوة على ذلك اكد بيير على رفضه للموت الذي يحدث للأبرياء فى عالمنا نتيجة ضعف الخيارات السياسية وأعلن رفضه للإرهاب أياً كانت قواه وأشكاله وأياً كان الستار الذي يتخفى وراءه ،حيث قال “فينا وفي العالم خوف من الغريب الذي يطرق أبواب بيتنا وحدود بلدنا، الأبواب المغلقة والحدود المغلقة تلك خيارات سياسية نعم ولكنها في الحقيقة تعبر عن الخوف الذي تولده قوى الموت المسيطرة في زماننا وفي العالم”.

وأكد بير أنه رغم إحتفال الأرض المقدسة بعيد الميلاد وفرحتها به إلا أن فلسطين تفتقد العدل والكرامة الإنسانية وتحتاج للحرية على أراضيها متمنياً زوال الإحتلال من أراضي القدس وفك الأسرى وتوقيف حملات الإعتقالات المستمرة لقوات الإحتلال ضد الشعب الفلسطينى المسالم ،ففلسطين تتعطش للمحبة والفرحة والسلام على أراضيها ،وأكد سيادته على أن إرادة الشعب هى أقوى من اى حاجز، وان هناك امل دوماً لوجود السلام فى العالم مادمنا قادرين على إعلاء السلام فيما بيننا كأخوة مشيراً بذلك إلى العلاقة القوية بين المسيحيين والمسلمين على اراضي القدس .

وفى نهاية الإحتفالية بعيد الميلاد ببيت لحم تصافح الرئيس عباس مع رئيس الأساقفة والمشاركين بالحفل وعبر الجميع عن تهانيهم القلبية بالامن والسعادة والسلام وفرحتهم بذلك الإحتفال بأعياد الميلاد المجيدة.