SHARE

في صباح اليوم الخميس, قامت وزيرة السياحة الفلسطينية “رولا معايعة” ببحث و دراسة طرق التعاون المشتركة بين وزارة السياحة في فلسطين و المنظمة العربية للثقافة و العلوم والتي تسمى ” الألكسو”  المتمثلة بمديرها العام السيد ” عبد الله محارب” و الفريق المرافق له , خلال إجتماع جمع الطرفان في مكتبها في وزارة السياحة الواقع في رام الله.

وكان من الحضور ايضاً: أمين اللجنة الفلسطينية للسياحة و الثقافة السيد ” السوداني”, سفير فلسطين في اليونيسكو, وعدد من المدراء و المسؤولين في وزارز السياحة.

خلال هذا اللقاء , أشارات  وزيرة السياحة الفلسطينة  الى أهمية الزيارات التي يقوم بها الأفراد الى فلسطين, وصعوبة الحصول على إذن دخولها بسبب تعقد الاجراءات المفروضة من قبل حكومة الإحتلال, لكن رغم ان الحكومة الصهيونية تسيطر على جميع المدخل التي تؤدي الى فلسطين البرية منها و البحرية, لكن السياحة هي هامة جداً للشعب الفلسطيني ودعم كبير لاقتصاده فهي قضية دعم وطني قبل أن تكون مجرد سياحة.

وذكرت ايضاً المناطق السياحية و الاثرية الرائعة التي في فلسطين , وما يجعلها بالفعل واجهة سياحية مميزة, اضافة الى ان تميزها في كثرة المواقع الادينية من مساجد و كنائس يجعلها مقصد للسياح في مجال السياحة الدينية الا أن سوء الأحوال الأمنية يكون عائقاً أمام قدوم السياح اليها, ففلسطينتحتوى على أقدم و أهم الكنائس في العالم منها كنسية لقيامة و المهد, ناهيك عن المواقع الاسلامية الهامة مثل المسجد الاقصى, ولفلسطين المكانة الدينية العريقة في جميع الأديان السماوية , وقالت أنه لا بد من دراسة خطط لتشجيع السياحة الفلسطينية و الأهم من ذلك لا بد من التعريف بالأماكن الاثرية, الدينية و الطبيعية التي في فلسطين .

ودرس الطرفان بعض المشاريع التي من الممكن أن يعملان بها من اجل تحقيق هذه الغاية و تنشيط السياحة و بالتالي إنعاش الاقتصاد الفلسطيني.