SHARE

نشب حريق في برج غرينفيل في غرب لندن يوم 14 يونيو الماضي ، كشفت شرطة لندن ان الحريق الذي اودي بحياة ما لا يقل عن 79 شخصا بدأ غالبا في مجمد ثلاجة ، كان قد شارك المئات من رجال الاطفاء واكثر من 45 سيارة اطفاء في محاولة السيطرة علي الحريق ، فقد حاولوا اولا في السيطرة علي النيران المندلعة في الطوابق العليا من المبني بعد ان تدمرت اجزاء كثيرة من البرج ، تم ايضا اخلاء السكان من الابنية المجاورة خوفا من انهيار البرج بأكمله ، مع العلم أن هيكل المبني من الخارج لا يزال سليما بعد الحريق.

أكد قائد شرطة لندن أن العديد من العائلات والأسر المتضررة من الحريق قد فقدوا أكثر من شخص ، كما يصعب وصف الدمار الذي سببه الحريق في البرج ، واضاف ان المهم الان هو ايجاد حلول لتعويض الأسر التي تضررت وتأثرت من الحريق بشكل مباشر.

اكدت شرطة لندن ايضا ان التحقيق سيكون واسع النطاق ، وسيشمل بناء البرج ، وعمليات التجديد التي تمت مؤخرا وكيفية ادارة البرج وصيانته وأمور السلامة من الحرائق.

وكانت الشرطة اوضحت ان المواد العازلة المستخدمة في البرج فشلت في كل اختبارات السلامة التي جرت بعد الحريق.

اخلاء 27 برجا سكنيا في انجلترا حتي اتمام الاصلاحات التي تضمن سلامة السكان

اشارت الحكومة البريطانية ان 27 برجا به سكان في 15 مكان مختلف في انجلترا قد فشلت في الاختبارات الخاصة بالسلامة وهي تتعلق بوضع مادة خام معينة في المبني حيث تمنع انتشار وتوسع الحرائق ، تأتي هذه الاخبار في ظل لجوء بلدية كامدن في مدينة لندن بإخلاء السكان من اربعة ابراج مرتفعة مساء يوم الجمعة بسبب الخوف من عدم مطابقتها لاجراءات السلامة ، واوضحت البلدية انه لم يكن امامها اختيارات اخري سوي اخلاء حوالي 650 شقة من السكان لإفساح الطريق لإتمام الاصلاحات اللازمة و المطلوبة لضمان السلامة.

واضافت الحكومة ان هذه الاصلاحات سوف تستغرق من ثلاثة الي اربعة اسابيع ، وسيتم السماح للسكان بأخذ اغراضهم التي يحتاجونها في نهاية الاسبوع ، واضافت ايضا انها تصرفت بسرعة  من أجل الحفاظ علي سلامة كل السكان ، كما قالت البلدية ان هيئة الاطفاء اخبرتها انه لا يمكن ان تضمن سلامة السكان في حال اندلاع حريق اخر ما لم تنتهي من الاصلاحات اللازمة والمطلوبة.

نقل السكان من الشقق الخاصة بهم ليس بأمر سهل ، ولكن اندلاع حريق برج غرينفيل غير كل شيء ولهذا لا يمكن المخاطرة بأي شيء لضمان سلامة السكان.