SHARE

إن أكثر شيء قد يضر الإنسان نفسيصا هو الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب معصا، فماذا غن حملت امانة وصرت مضطرًا أن تحفظها لمدة طويلة من الزمن، ستشعر دائمًا بالتوتر والقلق الشديد أن يكتشف مكان هذه الامانة شخص ما، وعليه فيجب أن تحافظ على صحتك ايضًا من مثل تلك المشاكل النفسية التي تنتجةعن التوتر، وفي دراسة أجريت وكان مفادها انه كاتم الأسسرار يعاني من مشاكل نفسية تؤثر بالسلب على صحته أكثر بكثير من الشخص الذي يحكي كل سر لديه لعزيز لديه، على الرغم من ان كشف السر من الممكن جدًا ان يؤدي غلى مشكلة نفسية أخرى، وهي ان تشعر أنك لست اهلا للثقة، ولكن تأثيرها على النفس أقل بكثير من مشاكل التوتر والقلق، ولذا نصح كل القائمين على التجربة ألا يحفظوا الأسرار ولا يحملوا أنفسهم عبئصا هم في غنى عنه، وبالتأكيد ليس ما يقصدونه أن تفشي كل الأسرار بل ألا تعرفها أصلا من البداية، أن لا تضع نفسك في موقف يجعلك جبيس القلق والتوتر.

هل حقًا هي مضرة بالصحة؟

كما أن الفريق القائم على التجربة كان من جامعة كولومبيا في نيويورك وفحصوا حوالي 600 عينة مختلة من الناس فيالعمر والجنس والنشاة وكل شيء، وكان 96% منهم يقولون أنهم لديم أسرار عاطفية، ولذا لاحظ الفريق أنهم جميعًا تقريبصا يعانون من مشاكل وخوف وتوتر دون أسباب ولا لشيء واضح جلي امام الكل.

وسأل الفريق هؤلاء الناس من العينة عن عدد المرات التي فكروا فيها بالسر في خلال شهر وكانت إجابتهم انها حوالي مرتين، فقط لأن السر يسبب لهم قلقًا حتى وهم يفكرون به، وقلقصا أثناء النوم خوفًا أن ينطقوا به وهم نائمون.

وأكدت الدراسة أن السر من الممكن أن يكون تافه جدا، ولذا ليس سبب القلق محتواه، بل إن سببه فقط الشعور انك تحمل شيء يجب ان تحفظه بعيدًا عن أي شيء وتحافظ عليه من ان يعرفه احد حتى لو صدفة.

كما أكدت الدراسة أن تلك العينة من النسا الذي يحفظون الأسرار أكثر عرضة لتلك المشاكل النفسة عن غيرهم وخاصة مهاجمة تلك الذكريات السيئة لهم الخاصة بالسر.