SHARE

إن الإتجاه الأكبر لأي شخص يعمل في طوال اليوم , فبالتالي هناك صعوبة في أن يشحن هاتفه خلال يومع فيلجأ لشحنه ليلاً وهو نائم , ليجعله ذلك جاهزا في الصباح “الهاتف المحمول ” لأن يأخذه معه إلى عمله فإن لم يفعل ذلك فسوف يجد صعوبة كبيرة في الذهاب إلى العمل بالهاتف المحمول , وذلك بدون أدنى قلق خلال يومه بأن تنفذ البطارية أو ماشابه .

لكن ظهرت دراسة من الدراسات الحديثة تفيد بأن ذلك يسبب الأذى الكبير على المدى البعيد لبطارية الهاتف الخلوي ,وهذا بالطبع يسبب معاناة كبيرة لحامل هذا الهاتف لكنه هو لا يشعر به إلا عندما تحدث فهذا كله يزيد من الأعباء على بطارية الهاتف المحمول ,وقد نقلت الصحيفة البريطانية “صن” عن الدراسة التي قد أجريت انه عندما يتم وضع الهاتف على الشحن طوال الليل فهذا يجعل الهاتف متصل بالكهرباء بنسبة كبير جدا ولفترة طويلة .

ما قد ينتج عن وضع الهاتف ليلا للشحن

الذي ينتج عن هذا الأمر بأن الدراسة قد أثبتت أن بهذا الفعل يكون التأثير سلبياً على على القدرة لكل من الخلايا لهذه البطارية للضغط عليها لتتحمل عدد أكبر من الطاقة ولكن هذا غير وارد فإنها لن تستوعب أكثر من حجمها ل على العكس فإن ذلك يؤثر عليه تأثيرا سلبياً مما يقلل من كفاءتها بالإحتفاظ بالطاقة المشحونة لمدة أقل من المعتاد ,وتصبح البطارية تنفذ بشكل أسرع كلما زاد عمر الهاتف , فإن الطاقة تتناقص مع تزايد عمر الجهاز .

وقد قدم الخبراء النصيحة الأغلى لمالكي هذه الهواتف المحمولة , أول هذه النصائح  هو عندما يتم وضع الهاتف المحمول تنتظر حتى تمتليء البطارية إلى حد التحمل ثم يتم نزع الشاحن من التليفون , وقد صرح حاتم زين المؤسس لشركة “أوسيا” لمجلت “ذا تايم” أنه إذا نظرت لهذا الأمر بصورة واسعة بأنك عندما تنام توصل هاتفك بالشاحن فهذا يعني بأنك ستضع هاتفك  وتبقيه متصلا بالكهرباء إلى ثلاثة أو أربعة أشهر خلال العام .

ورغم هذا كله فإن الذين يصنعون الهواتف المحمولة والشواحن يحاولون ولكنهم غير قادرين على حل هذه المشكلة السبية بأنك تشحن هاتفك ليلاً, فمنذ هذه الليلة حاول في شحن هاتفك كاملا قبل أن تنام لتتفادى هذا الخطر ولتطيل عمر البطارية والمحافظة عليها بشكل كبير والمحافظة على عمر الجهاز ايضاً.