SHARE

ضبط أربع شحنات أسلحة على سفن إيرانية لدعم الحوثيين ضد قوات الحكومة والتحالف باليمن

أعلن مسؤول أمريكي رفيع المستوى الأميرال المساعد كيفن دونغان أن “سفن أمريكية اعترضت أربع شحنات أسلحة من إيران إلى اليمن. نعرف أنها هذه الشحنات أتت من إيران، ونعرف وجهتها”، وذلك في تصريحات للصحفيين في قاعدة عسكرية في جنوب غرب آسيا

حيث تم ضبط تلك الشحنات على مراحل بداية من ابريل 2015  بعد شهور من بداية المواجهات فى اليمن بين الحوثيين وقوات على عبد الله صالح من جهة وبين القوات المؤيدة لحكومة الرئيس عبد الهادى منصور والتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة أخرى

ويذكر أن لإيران دور كبير فى تسليح الميليشيات الشيعية فى اليمن حتى قبل انقلابهم على الحكومة عام 2014 حيث جاء فى مايو 2015 تقرير للأمم المتحدة يؤكد دعم إيران لمتمردي اليمن الحوثيين  منذ عام 2009

وأثبت ذلك اعتراف قيادات ايرانية فى الجيش فقد أعلن فى 16 أكتوبر/تشرين الأول قائد البحرية الإيرانية الأدميرال حبيب الله سياري في تصريحات نقلها موقع القوات المسلحة الإيرانية “دفاع برس”، أن الهدف من إرسال إيران سفنها الحربية إلى المياه الدولية هو “نشر الثورة الإيرانية”

يأتي هذا الإعلان بعد إرسال البحرية الإيرانية سفينتين حربيتين قبالة سواحل خليج عدن وباب المندب، مما يعزز صحة التقارير التى تؤكد دعم إيران لتمرد الحوثيين باليمن

وجاء فى تصريح  دونغان  أنه لم يقتصر تزويد سفن إيران الحربية للحوثيين على الصواريخ الباليستية فحسب بل تضمن أيضا رشاشات من طراز “كلاشنيكوف”، والدروع، وبندقيات قنص “ومعدات أخرى، أنظمة تسليحية متطورة”

كان قد صرح قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جوزف فوتل ان إيران قد تكون أدت دورا في هجمات صاروخية شنها المتمردون ضد سفن حربية أميركية خلال الأسابيع الماضية. حيث اتهمت أمريكا إيران باستهداف مدمرة  تابعة لها في البحر الأحمر قبالة سواحل غرب اليمن مرتين خلال أربعة أيام في أكتوبر الجاري والتي ردت عليها البحرية الأمريكية فى 13 أكتوبر ولأول مرة بقصف ثلاث مواقع رادارية  تابعة للحوثيين على سواحل اليمن

وقد تم ضبط عدة محاولات سابقة  لتهريب الأسلحة إلى داخل اليمن في إبريل 2015، و ذلك بعد أسابيع على بدء التحالف العربي عملياته دعمًا لقوات الحكومة الموالية للرئيس عبد ربه منصور، وكانت تتضمن آلاف رشاشات “كلاشينكوف”، وصواريخ مضادة للدبابات والدروع، وبنادق قنص “ومعدات أخرى، أنظمة تسليحية متطورة”

وفي فبراير الماضي اعترضت البحرية الأسترالية مركبا شراعيا وصادرت منه 2000 بندقية كلاشنيكوف و100 قذيفة صاروخية وأسلحة أخرى كانت متجهة إلى اليمن

وفي مارس  صادرت مدمرة فرنسية نحو 2000 بندقية كلاشنيكوف وعشرات بنادق دراجونوف التي يستخدمها القناصة وتسعة صواريخ مضادة للدبابات ومعدات أخرى

وكان محافظ عدن فى جنوب اليمن  اللواء عيدروس الزبيدي قد كشف في 12 يوليو أن قارب صيد ضبطته المقاومة الشعبية تمكنت من نقل ست حمولات أسلحة من سفينة إيرانية راسية قبالة السواحل الإفريقية في المياه الدولية، متهما الحوثيين  باستغلال إجازة عيد الفطر لتهريب تلك الأسلحة