SHARE

صعوبات تصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي  على الرغم من كثرة الإنتاجية

أعلن وزير الطاقة الإسرائيلى عن اكتشاف تل أبيب نحو 900 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي ليرتفع بذلك إجمالي الاحتياطي يصل إلى  3 آلاف مليار متر مكعب ويعد حقل ليفياثان قبالة شواطئ حيفا أكبر حقل من نوعه في العالم بنحو 450 مليار متر مكعب من الغاز،أهم حقول إنتاج الغاز الإسرائيلى

ورغم إعلان تركيا على لسان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإعادة تطبيع العلاقات بين بلديهما رسمياً بعد قطيعة دامت ستة أعوام نتيجة الهجوم الإسرائيلي على سفينة “مرمرة” التركية عام 2010 التي كانت تسعى إلى كسر الحصار عن قطاع غزة المحاصر مما يعنى إعادة التعاون بين البلدين فى مجال الغاز الطبيعى حيث يعتزم الجانبان تدشين مشروع خط أنابيب الغاز الطبيعي الذي من المفترض أن يربط حقول الغاز الإسرائيلية، ولا سيما حقل “ليفياتان” الكبير، وبين ميناء جيهان التركي.ويعتبر هذا المشروع من أكبر المشاريع التي كانت تعتزم إسرائيل على إقامته  غير أن العديد من المخاوف والعراقيل قد تلغى هذا المشروع نهائيا

ويرجع هذا لعدة أسباب على رأسها رفض الدول الأوروبية استيراد الغاز الذي يمر فى الأراضي التركية

وقد أعلن  موقع “ديبكا” الإسرائيلي أن رئيس الوزراء الإسرائيلى يعتزم إلغاء مشروع خط الغاز الطبيعى المار بتركيا حيث ان الوضع السياسي المتردي في تركيا والأساليب التي يمارسها نظام الرئيس رجب طيب أردوغان عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، واستمرار التورط التركي في قضية المهاجرين وتسهيل مرورهم إلى وسط وغرب أوروبا.وسيتم إعلان الموقف النهائي لإسرائيل من هذا المشروع فى ديسمبر المقبل

ويعتبر البديل لإلغاء هذا المشروع هو مد خط لنقل الغاز الطبيعي من إسرائيل وقبرص إلى اليونان ومن ثم إلى دول أوروبية أخرى.ويتم دراسة هذا المقترح حاليا حيث يبحث المدير العام لوزارة الطاقة الإسرائيلية شاؤول مريدور مع نظيره القبرصي في نيقوسيا هذا المشروع ,بحسب ما ذكر راديو صوت إسرائيل والذي صرح أيضا  يوم الأربعاء الماضى  أن المسؤول الإسرائيلي يعتزم زيارة أثينا اليوم لبحث المشروع ذاته مع الجانب اليوناني

ويعد البديل الآخر هو الاتجاه لتصدير الغاز إلى مصر غير أنه مكتنف بوجود معارضة داخلية كبيرة تمنع النظام المصرى من الاستيراد من إسرائيل بشكل مباشر حيث طالب الجانب المصري أن يتم تصدير الغاز إلى قبرص أولا ثم إلى مصر وليس بشكل مباشر من إسرائيل  كمحاولة لرفع الحرج عنه

وإلى الآن فإن المصرف الأساسي  للغاز الطبيعى من إسرائيل هى الأردن حيث تم توقيع إتفاقية فى شهر سبتمبر الماضى بين إسرائيل وشركة الكهرباء الأردنية لتصدير الغاز من إسرائيل إلى الأردن على مدى 15 عاما بدأ من العام 2019 وتقدر قيمة الصفقة بحوالي 10 مليارات دولار .وقد وقعت إسرائيل والأردن تلك الصفقة وسط حالة من الرفض والغضب الشعبى فى الشارع الأردني