SHARE

هيلاري كلينتون الاسم المتداول بكثرة هذه الأيام لترشيحات الرئاسة وخصمها دونالد ترامب، والتي تحصد الآن الكثير من الأصووات والإعجاب بشكل مبدأي قبل بدء الانتخابات والتي من المقرر البدء فيها مع بداية ٨ نوفمبر. مكتب التحقيقات الفيدراليFBI  في مهمة جديدة للتحقق من خوادم البريد الإلكتروني المتعلقة بهيلاري كلينتون

هيلاري كلينتون في أزمة الكترونية

 

مكتب التحقيقات الفيدرالي يقيم تحقيقاً جديداً بخصوص البريد الالكتروني الخاص بهيلاري كلينتون، ولم يفصح مكتب التحقيقات عن ماذا يبحث في البريد الإلكتروني أو ما هو سبب التحقيق في المقام الأول، وحول التساؤلات التي تدور حول المدة التي سيستغرقها التحقيق لم يفصح مكتب التحقيقات الفيدرالي عن ذلك أيضاً وتبدو أنها عملية سرية لا يرغب المكتب في كشفها لعامة الناس مالم يتوصل الى ما يبحث عنه في البريد

عندما أنهى مكتب التحقيقات الفيدرالي في الصيف الماضي كان بيان رئيس المكتب جيمس كومي بأن هيلاري كلينتون ومعاونيها كانوا يتصرفون بلا مبالاة وقلة اهتمام ولكنها لم تقوم بأي أعمال غير شرعية تستحق الملاحقة والمسائلة. ولم يؤيد نوايا محكمة التحقيق والعدل من المتابعة في هذه القضية

اتهم بعض المسؤولين مدير مكتب التحقيقيات الفيدرالي بأنه لم يطبق معايير ومقاييس التحقيقات كاملة على هيلاري وأنه يحتاج الى المزيد من التحقيقيات حتى يتم ادانتها بأمور غير شرعية تقوم بها في حملتها الانتخابية القادمة، هذه الاتهامات والتحقيقات قد  تضر من سمعة هيلاري وقد تؤثر سلباً على نتائج حملتها الانتخابية ضد المرشح دونالد ترمب

أما عن رأي هيلاري كلينتون عن ما يتداوله مكتب التحقيقات الفيدرالي وبعض المسؤولين فهي تثق تماماً بأنها لا تقوم بأية أعمال قد تضر بسمعتها أو أمور غير شرعية تستحق العقوبة، مؤكدة على أنها تعمل بجد في حملتها الانتخابية لأجل الشعب الأميركي

وفي النهاية دائما ما تكون الحملات الانتخابية مليئة بالفضائح والاتهامات وحتى انتهاء الحملة الانتخابية هذه، سنرى الحقيقة بأنفسنا ونحكم حينها ما اذا كان ما يتداولونه صحيحاً أم لا. والسؤال الآن ماذا تعتقد برأيك هل فعلاً هيلاري كلينتون تقوم بأعمال غير شرعية لأجل الفوز في الانتخابات أم لا؟