SHARE

sisi_900-810x540

ويقول مسؤولون مصريون انهم يأملون في الحصول على موافقة للحصول على قرض بمبلغ 12 مليار دولار من قبل صندوق النقد الدولي  في الأسابيع القليلة المقبلة. ويأمل المسؤولون ان يحل القرض النقص الشديد في العملات الأجنبية التي شلت اقتصاده وتهدد بإشعال التضخم المتصاعد.

سعر الجنيه المصري السوق السوداء هو أكثر من ضعف السعر الرسمي 8.8 جنيه للدولار. ويتكهن مسؤولون مصريون أنه كنتيجة للاقتراض من صندوق النقد الدولي، ستضطر مصر إلى خفض قيمة عملتها. ويقول مسؤولون صندوق النقد الدولي أنها لن يحثوا الحكومة على خفض دعم المواد الغذائية، والتي هي شريان الحياة بالنسبة لنحو 25 في المئة من المصريين الذين يعيشون في حالة فقر.

وكشرط لقرض صندوق النقد الدولي، يجب على مصر ان تأتي ب 6 بليون دولار في التمويل الثنائي الذي من شأنه أن يساعد على استقرار مصر الاقتصادي في سنتها الأولى من البرنامج. ويقول مسؤولون ان البلاد تسير نحو هذا الهدف وقد أعلنت مبادلة 2.7 مليار دولار مع الصين، يقول المصريون هناك النقص المتزايد في البلاد.

وقال هشام قاسم، وهو صحفي ومحلل مصري ميديا لاين:”لقد ارتفعت الأسعار لدرجة أنه أصبح من الصعب على الناس أن تغطية نفقاتهم،” واضاف “هناك نقص متزايد. فإذا ذهبت مثلا إلى سلسلة متاجر الجملة، فسوف ترى سلع مفقودة من على الرفوف مع مذكرات اعتذار “.

النقص يتضمن حتى السكر، والذي يستخدمه المصريين بشكل كبير في الشاي، بشكل كبير كما هو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أصبح مثارا للسخرية. والذي كان لديه شعبية كبيرة عند انتخابه، فكانت شركات الحلوى تصنع قطع الشوكولاتة ملفوفة مع صورة السيسي في (واظن ان ذلك هو لأسباب دبلوماسية ونتيجة للخوف لا أكثر)

فبعد ان قال السيسي (والله العظيم قعدت 10 سنين ثلاجتي مفهياش حاجة غير المية، ومحدش سمع صوت) وذلك ببساطة يعني (جوعوا حتى الموت ولتنطقوا بكلمة) وقد تناولت وسائل الاعلام الاجتماعية بعض التعليقات الغريبة والساخرة من خطابه والذي أثارت الآلاف من التعليقات بتويتر تحت هاشتق (ثلاجة السيسي). وحاول السيسي في وقت لاحق التراجع قائلا انه جاء من بيت متميز في مصر.

وكتب أحد المستخدمين لتويتر. “الرجل الذي التهم كل الاستثمارات التي جاءت من الخليج يخبرنا انه لم يشتكي”.

يقول هشام قاسم أن مثل هذا النوع من التعليقات لم تكن مسموعة عندما انتخب السيسي في عام 2014.

واضاف “انه حصل على أكثر من 25 مليون صوت، وكان شعبية للغاية”، قال. “كان للناس آمال كبيرة، وكان السيسي شبه مقدس.”

في الوقت نفسه، يقول قاسم أنه من المهم للديمقراطية في مصر أن السيسي يكمل مدة ولايته في عام 2018. وقد حكم الزعيم الاستبدادي حسني مبارك مصر قبله زمن طويل نحو 30 عاما، حتى أُجبر على التنحي وسط احتجاجات جماهيرية مناهضة ضد الحكومة في 2011.

في أول انتخابات ديمقراطية في مصر منذ عقود، تم انتخاب الدكتور محمد مرسي ممثل جماعة الإخوان مسلم رئيسا شرعيا للبلاد، وحكم لعام واحد فقط، حتى قام عبد الفتاح السيسي – قائد الجيش وقتها – بالانقلاب ضد جماعة الإخوان مسلم، وأرسل مرسي للسجن.

وألقي القبض على الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان مسلم وإدانتهم في محاكمات نظمت على عجل، ومئات حكم عليه بالإعدام، على الرغم من ذلك لم يتم تنفيذ أي من هذه الأحكام.