SHARE

قال رئيس شركة أرامكو السعودية يوم الثلاثاء الموافق (1 نوفمبر) ان سوق النفط العالمية ينبغي أن يكون متوازنا في وقت مبكر من العام المقبل، بعد ان اثرت زيادة انتاج البترول في العالم بانخفاض الأسعار الى أدنى مستوياته في عام 2016

واضاف ان “الفجوة بين العرض والطلب تضيق”، قال أمين ناصر، وهو أيضا الرئيس التنفيذي لشركة النفط المملوكة للدولة في منتدى الطاقة الدولي. قال تحليل أرامكو يرى ان السوق ستكون أكثر اتزانا في النصف الأول من عام 2017.”

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الاسبوع الماضي ان السوق سيستعيد توازنه في وقت أبكر من المتوقع إذا التزم منتجي النفط الرئيسيين بتنفيذ الاتفاقيات للحد من الانتاج عندما يجتمعون الشهر المقبل.

وقال فاتح بيرول في سنغافورة انه في ظل الظروف الحالية، وتتوقع وكالة الطاقة الدولية ان الإنتاج العالمي يتجاوز الطلب حتى النصف الثاني من 2017.

لكنه قال انه إذا تدخل أعضاء أوبك وغيرهم من منتجين البترول ” إعادة التوازن يمكن أن تكون في وقت أبكر من النصف الثاني من عام 2017.”

في خطوة مفاجئة، وافق أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول بقيادة المملكة العربية السعودية في سبتمبر على اتفاق لخفض الإنتاج.

122811-004-1d554e45

اتفاق أوبك والتي يهدف إلى تحقيق استقرار الأسعار هو الأول منذ عام 2008 للحد من إنتاج ولكن سيتم تحديد التفاصيل فقط خلال اجتماع للمجموعة في 30 نوفمبر في فيينا.

وعقد مسؤولون في أوبك يوم السبت محادثات مع روسيا وغيرها من الدول غير الأعضاء في أوبك في فيينا لمناقشة كيفية تنفيذ خطة تهدف الى خفض انتاج النفط.

وذكرت وكالة انباء بلومبرج أعضاء أوبك (العراق وإيران ونيجيريا وليبيا) تم استبعاد واعفاءهم  من خطة  اوبك.

فقد تجاوز الإنتاج الطلب على مدى العامين الماضيين، مع وفرة في الامدادات نجمت يدق الأسعار من أعلى مستوياتها في أكثر من 100 دولار للبرميل في يونيو حزيران عام 2014 لتقترب من أدنى مستوى في 13 عاما دون الولايات المتحدة 30 دولار في فبراير من هذا العام. ولكن ترتفع الأسعار في الوقت الحالي بالقرب الولايات المتحدة ل 50 دولار للبرميل.