SHARE

قتل 11 شخصا على الاقل، بينهم اربعة أطفال، الخميس في غارات جوية على بلدتين تسيطر عليهما الفصائل المقاتلة شرق دمشق، في حين قتل ثمانية اشخاص في قصف قرب الحدود مع الاردن، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واضاف المصدر ان غارة جوية على دوما، البلدة الرئيسية التي تتعرض في كثير من الاحيان لقصف من قبل النظام، ادت الى مقتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة اطفال، مشيرا كذلك الى مقتل امرأتين وطفلة في سقبا.

ويشن الجيش السوري منذ عدة اسابيع هجوما لاستعادة السيطرة على بعض ضواحي دمشق.

وفي وقت لاحق، اعلن المرصد مقتل ثمانية اشخاص في غارات استهدفت منطقة معبر نصيب الحدودي مع الاردن.

واكد مقتل “عماد طقطق وهو ضابط منشق برتبة نقيب وقائد كتيبة الصادق الامين وهو يتحدر من منطقة الرستن بريف حمص الشمالي، مع 7 آخرين هم زوجته واثنان من اطفاله وزوجة اخيه وزوجة الملازم المنشق عن قوات النظام احمد المصلح واثنان من اطفالهم”.

وقضى هؤلاء جراء استهداف منزل النقيب داخل منطقة معبر نصيب الحدودي، كما أسفر القصف عن سقوط عدد آخر من الجرحى، بحسب المصدر.

ونود لذكر بأن الحرب الاهلية في سوريا  اوقعت اكثر من 300 الف قتيل في خمس سنوات.