SHARE

 قامت الأمم المتحدة في أحد الإجتماعات يوم السبت بلتحذير من حدوث مجاعه من لمتوقع أن تصيب أكثر من ربع مليون سوري محاصرين في مدينة حلب السورية نتيجة لنقص الموارد الغذائية , وارتفاع اسعارها في حال توفرت بحيث لا يستطع المواطنون المحاصرون الحصول عليها .

وقال فرحان حق , نائب المتحدث بإسم الأمم المتحدة التالي ” الامم لمتحدة تبحث و تدرس في افضل الطرق التي من الممكن سلكها لتجنب وفاة أكثر من ربع مليون مواطن محاصر في حلب السورية , يجب على جميع الدول التحرك السريع و المباشر لمنع حدوث هذا “.

كما قام بتصريح ان مساعدات اأمم المتحدة لم تصل الى اهالي حلب منذ أكثر من خمسة شهور. ونذكر انالأمم المتحدة تسجل مئات الاطفال الذين يموتون يومياً في سويا بسبب الجوع و نقص الغذاء.

ونتيجة إلى الوضع الأمني السيء في سوريا , و تنافس القوى الدولية في حربها ضد داعش فان خيار اسقاط المساعدات الانسانية لم يعد متاحاً ايضاً , حيث ان لا يمكن ضمان سلامة المدنيين في حال تم خروجهم من المنازل الى الخارج لاستلام المساعدات التي يتم القائها , بل افضل الحلول من اجل ايصال المساعدات هو تسيير حافت الغذاء و المساعدات لغذائية مباشرة الى الشعب السوري المحاصر, و في ضل هذا تم النداء الى جميع الدول بالمساعدة بهذا الأمر.

ونتيجة الى ما تم الإتفاق عليه اصدرت الأمم المتحدة قراراً الى جميع الجهات المختصة بأن تسمع بإيصال و ادخال المساعدات و لمعونات الى الشعب السوري على وجه السرعه لتجنب الازمة الانسانية المتوقعة.