SHARE

قام آلاف المصلين القدسيين، الأوساط الفلسطينية المحتلة  وحوالي 267 آخرين من قطاع غزة بتأدية صلاة في يوم الجمعة في المسجد الاقصى في فلسطين وذلك تحت مراقبة أمنية إسرائيلية محكمة.

واحتج الشيخ يوسف ابو اسنينة، الخطيب  في المسجد الاقصى ، أثناء القائه  خطبة الجمعة  في المسجد على منع اذان المساجد من طرف الاحتلال وتابع قائلا ان الهدف  من منع الآذان هو محاربة الله والاسلام والمسلمين والقيم الحقوقية  والعدلية.

كما ندد الخطيب بالجرائم المتمثلة في تشريد وهدم المنازل ومصادرة أراضي الفلسطينيين في القدس المحتلة مؤكدا أن الاحتلال يحارب الجميع و حتى صغار السن منهجيا حتى يصبحوا مضطربين لا قيمة مستقبلية لهم.

مشيرا الى أن الواحدة من امهات الاسرى هن بالف رجل، مركزا الاهتمام على آليات الهدم والدمار المشتغلة طوال الوقت، قائلا أن بيوت ومحلات الفلسطينيين تهدم وهم يقومون ببناء المستوطنات وسن القوانين لشرعنتها، بينما يؤكد العالم بأسره على بطلانها.

وقام الخطيب بوصف أحوال أهل الاقصى بالأليمة مؤكدا على الانتهاك اليومي لحرمة المسجد الاقصى بالاقتحامات المتواصلة يوميا  من طرف الاسرائيليين  وهو متسأل  اين وكيف وما لسبب وماهي الحجة وهم يدنسون بيت الله ؟

وشدد ايضاً على أهمية الصبر والتحمل، داعيا إلى لى توحيد الصفوف وترك الفرقة. مؤكدا على أهمية النقاش على منهج الشرع مشيرا الى أنه أكثر خيرا من الكراهية والحقد وهرق مداء الابرياء.

وانهى الخطبة بأن قال ان توحيد الصفوف وصفة القيادة أمر يعظم طلبه وفي سبيله تستصغر كل الصعاب، كما حذر من مساعي الاحتلال الى تفرقة الوحدة عن طريق المنافقين من الطابور الخامس.

ودعا الشيخ الى رفع الحصار عن الابرياء في قطاع غزة وهم الذين  يتكبدون الآلام وطالب باطلاق سراح الاسرى من سجون المحتل الاسرائيلي .