SHARE

تعليقاً على محاولة اغتيال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي, ذكر مستشار الرئيس المصري السيسي في بيان رسمي اعلنه على جميع القنوات المصرية الرسمية والذي كان مفاده كالتالي:

كشفت التحريات عن قيام خليتين إرهابيتين بالتخطيط لاغتيال الرئيس المصري السيسي وذلك أثناء زيارته للمملكة السعودية لأداء مناسك العمرة، وكان كل من بيومي الذي يعمل في برج الساعة، بالإضافة إلى باسم حسين , محمود جابر واللذان يعملان في فندق سويس أوتيل من المتورطين بمحاولة الاغتيال.

وكما أوضح البيان باعتراف المتهم بيومي وهو قائد لخلية ارهابية شديدة الخطورة في المملكة العربية السعودية بتشغيله جميع  المتهمين  المتورطين في القضية تلبية لطلب ورغبة سعيد عبد الحافظ ، كما وكلف احد المتهمين بمراقبة الرئيس سيسي  عند هبوط طائرات الاسرة  الحاكمة في برج الساعة، حيث أنهم توجهوا لشراء بعض أنواع المواد التي يتم استخدامها في صناعة المتفجرات الشديدة من سوق الواقع في مكة في السعودية، حيث قاموا بوضعها واخفاءها في الطابق رقم 34 في فندق الساعة، اعتقادا منهم بأن الرئيس المصري سوف يمكث بالفندق خلال تأديته مناسك العمرة، وبعد حجز الرئاسة بالفندق، تركوا المتفجرات حتى يقوموا باستهدافه العام القادم.

وأكمل البيان قيام أحد المتهمين بالاعتراف أنه عرض زوجته ان ترتدي  حزاماً مفخخاً  لتفجير نفسها لشغل القوات الأمنية ، في حين يقوم باقي أعضاء الخلية باستهداف الرئيس.

وأوضحت التحقيقات عن محاولة أخرى لاستهداف الأمير نايف، وقام بالاعتراف على ذلك علي  حسن، والذي قال أن بيومي ومحمود قد قاما بالتخطيط معاً لاغتيال كل من الرئيس السيسي والأمير محمد بن نايف، وأنه كان هناك سيدة دكتورة تدعى ميرفت زوجة المدعي  بيومي، كانت ستفجر نفسها مستغلة في ذلك عدم تفيش السيدات