SHARE

بالرغم من أن الكنيست الإسرائيلي لم يصدق بعد على قانون حظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد وقت الأذان إلا أن السلطات الإسرائيلية تعجلت في تطبيقه وقامت بفرض غرامة مالية تقدر بـ200 دولار أمريكي على مسجد استخدم مكبرا للصوت في مدينة اللد الواقعة في غرب القدس

وقد صرح عادل الفار إمام مسجد النور لموقع الأناضول الأحد أن مجلس حي اللد بوسط إسرائيل قامت بتحرير مخالفة يوم السبت لشقيقه الذي يعمل إماما لمسجد الدعوى محمود الفار، ويذكر أن المسجد يقع بحي الشنير العربي وتوجد مساحة فاصلة بينه وبين اليهود تقدر بقرابة الـ400 متر

وقال أيضا أن تلك هي المرة الأولى التي يصدر فيها قرارا كذلك وأن يتسبب الآذان بالمخالفة، كما أشار لعدم تلقي المسجد لأي إنذارات في هذا الشأن قبل تحرير المخالفة، وقال أن السبب الوارد للمخالفة هو زعم بعض المواطنين اليهود القاطنين في محيط المسجد أن الأذان يتسبب في إزعاجهم.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن ما حدث لم يكن استنادا إلى مشروع القانون الذي لم يقر بعد والذي يحظر رفع الأذان باستخدام مكبرات الصوت وإنما قام المجلس المحلي لمدينة اللد بفرض الغرامة بسبب قانون مساعد تم إقراره قبلا وهو متعلق بمنع الضجيج إذ يعاقب من يعمل على الإضرار بالمواطنين بإصدار الضجيج بالمخالفة

وقد تعجب عبد الكريم زبارقة عضو اللجنة الشعبية في المجلس المحلي لمدينة اللد وأعلن للصحافة أنه يعتبر ما حدث مخالفة تتعارض مع الأخلاق والقانون حيث نشرت المخالفة في الإعلام دون إخبار صاحبها بأنه تم توقيع عقوبة الغرامة عليه أصلا كما أنه لم يضع توقيعه عليها ولم تكن لديه فرصة للرد على المخالفة