SHARE

“هنا فلسطين” شعار إتخذه رواد مواقع التواصل الإجتماعي إحتجاجا على ما وصفوه بإنحياز شركة جوجل العالمية فى خرائطها للإحتلال الإسرائيلى

أين فلسطين على الخريطة؟

بدأت المشكلة عندما فوجىء رواد التواصل الإجتماعي بل والعالم أجمع ممن يتابع القضية الفلسطينية عن كثب ،بأن فلسطين لم تعد موجودة على الخريطة ،وهو ما جعل الجميع يستشيط غضبا” من شركة جوجل العالمية ويوجه لها الإتهام بانها حذفت إسم فلسطين من الخريطة

ردّ متحدث باسم شركة جوجل على تلك الانتقادات والمُطالبات، في تصريح لموقع “انجادجيت”، قائلًا: “لم يكُن هناك علامة على خرائط جوجل تحت اسم (فلسطين)، ومع ذلك اكتشفنا خطأ على الخريطة، أُزيلت على إثره العلامات الخاصة بـ (الضفة الغربية) و(قطاع غزة)”، مؤكّدًا على أن الشركة تعمل سريعًا على إعادة تلك العلامات ثانية”

وعلى الرغم من رد المتحدث بإسم شركة جوجل بأنه لم تكن فلسطين موجودة على خرائط جوجل ووجود خطأ على الخريطة فى الضفة الغربية وغزة وجارى تعديله إلا أن رواد مواقع التواصل الإجتماعي لم يقتنعوا برده وقاموا بعمل عدة دعوات لمقاطعة خدمات جوجل وحذف جميع تطبيقاته إحتجاجا” منهم على حذف فلسطين من الخريطة كما وصفوه ووضعوا هاشتاج (هنا فلسطين)

وأدي ذلك الحدث لظهور حملات توقيعات على الإنترنت للضغط على شركة جوجل العالمية لوضع إسم فلسطين على الخريطة حيث أن وجود إسم اسرائيل وحذف إسم فلسطين هو بمثابة إهانة كبيرة للفلسطينيين والعرب

هذا الحدث على الرغم تأكيد جوجل على عدم صحته فقد أشار إلي أهمية أن تهتم الشركات العالمية الكبيرة مثل جوجل  وأبل وغيرها بالتوزيع الجغرافى للدول والمناطق حول العالم خاصة المناطق الحساسة ومناطق الصراع كفلسطين حتى لا يساعدوا في تزوير تاريخ الأمم ، وأيضا أشار هذا الحدث إلي أن فلسطين موجودة ليس فقط على الخريطة بل وأيضا” داخل قلوب الكثير وستزال موجودة ومها تفاقمت الأحداث حول العالم وكثرت المشاكل ففلسطين لا تزال تحت دائرة الضوء بالنسبة للكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي وغيرهم من المتابعين عن كثب للقضية الفلسطينية على مستوى العالم بأكمله

#هنا فلسطين

#فلسطين على الخريطة