SHARE

تأجيل التصويت على قرار منع الاذان

بعد الاحداث التى جرت من طرف الكيان الصهونى الغاشم  عقب قرار منع الاذان فى مساجد القدس المحتلة أجل الكنسيت الاسرائيلى اليوم 30 من نوفمبر التصويت على قرار منع الاذان والبؤر الى يوم الاثنين المقبل، وأفادت تصاريح أن  الائتلاف الحاكم قرر تأجيل التصويت على هذا القرار الصهيونى الا أنه ما زال على جدول أعمال الكنيست وأفادت المصادر” أنه قد يتم عرض القانون للتصويت فى كل لحظة من قِبل الائتلاف وبالتالى ننتظر حتى أنتهاء اليوم ” فالسؤال هنا الى متى سوف ننتظر كل يوم بسماع تنفيذ القرار والى متى سنظل رد الفعل هل سيكون بعض ُ من المنشورات الغاضبة على وسائل التواصل فقط أما بعض الكلمات دون جدوى ‘ وقد  أجتمع المجلس الوزارى  المُصغر “الكابينيت ” اليوم لبحث قانون البؤر الاستيطانية ؛ أيضاً هذه الكارثه التى تُهجر الفلسطنين من أراضيهم باستخدام القوة وإنشاء “المستعمرات” وليست المستوطنات الصهيونية على الاراضى الفلسطنية المُحتلة

أذان القدس و تطورات الوضع

وكان قد أجتمع الرئيس الاسرائيلى مع وزير المالية وزعيم حزب “كولانو” موشيه كحلون وحثهم على منح حرية تصويت لاعضاء حزبه السياسى بالنسبة لقانون “أذان القدس ” وذلك على خلفية أتصال بينه وبين الرئيس التركى رجب طيب أردوغان واجتماع فى مكتبه مع قادة دين يهودين ومسيحين ومسلمين –حثوه للدفع الى عدم التصويت على القانون

أذان القدس بين المنع والحرية

مما لاشك فيه أن هذا الموضع الشائك له أثاره السلبية على روح الامة العربية ألا أنه لا جديد فى التحرك الدبلوماسى العربى الذى من الواجب أن يدافع عن هذه البلدة الضعيفة ويكٌف هذا القرار عن مساجد القدس لماذا تحركت الدول العربيه على المساعدة فى إخماد حرائق الكيان الصهيونى ؟ ولم يتحركوا ضد هذا القرار الغاشم هل هى موازنة القوى أما المصالح المشتركة أم أن الاْمر بات لا يخص الامة العربية

 القدس بين منع الاذان و التهويد …… قال الشيخ ناجح بكيرات وهو شيخ في الأقصى كان يؤدّي صلاة الجمعة في مسجد في حي بيت صفافا الفلسطيني في القدس  “الاحتلال الإسرائيلي واضح جداً إنه بهذا القانون يريد أن يهوّد المدينة، لا يريد أن يسمع أذاناً عربياً في المدينة، لا يريد أن يشاهد كنائس في المدينة”. ويتساءل الشيخ إن كان الأذان يشكل ضوضاء، فهل الاحتفالات اليهودية الإسرائيلية وهى احتفالات ليلية بسماعات (مكبرات صوتية) حتى الفجر لا تشكل ضوضاء؟