SHARE

المهرجان السينمائي فى القدس يتحدى الحصار

إنطلاق فاعليات المهرجان السينمائي فى القدس:

أنطلقت فعاليات المهرجان السينمائى الثانى فى القدس ،وذلك بالشراكة مع كلية فلسطين التقنية، وبرئاسة عز الدين شلح و قد تصادف انطلاق فعاليات المؤتمر مع اليوم العالمى للتضامن مع الشعب الفلسطينى في وقت متزامن لتوحيد الجغرافيا الفلسطينية “.  واسترجع شلح تاريخ المهرجان قائلًا” لم يكن مهرجان القدس السينمائي الدولي في عام 2009؛ إلا فكرة تمكّنت من إطلاقها مجموعة من السينمائيين ومنذ ذلك التاريخ وقد توقف المهرجان بسبب مشاكل الحصار والتمويل والحروب التي شنت على القطاع”.

وقد أوضح شلح أن الهدف من المهرجان هو لفت نظر المجتمع الدولى  لأهمية القدس على المستوى المحلى بين الفلسطنيين وعلى المستوى الأقليمى بين الدول ولتبادل الخبرات بين السينمائيين الفلسطينيين ونظرائهم على المستوى العربي والدولي ، بالإضافة إلى تنمية المواهب الشابة وتعميق الرؤية البصرية لديهم خاصة أن هناك قسم خاص بأقلام الهواة .

وأضاف شلح ” سنحاول أن نتجاوز أي أخطاء خلال الدورة الثانية للمهرجان ومن أجل أن يكون لدينا مهرجان ناجح ستقوم إدارة المهرجان بالعمل على تدريب شباب قادر على تنظيم مهرجان سينمائي دولي يليق بفلسطين وقدسها”.

وقد صرح رئيس المهرجان ان الهدف الرئيسى من المهرجان هو مجابهة مهرجان القدس الإسرائيلى الذى يقام منذ  أكثر من ثلاثين عام حيث أن الكيان الصهيونى يحاول تجسيد القدس كعاصمة لإسرائيل ،وأختتم عزالدين شلح أنه يتمنى أن تنطلق إحدى دورات المهرجان المقبلة من أمام أسوار القدس المحتلة  .

وتخلل المؤتمر عرض تقرير مرئي عن تاريخ المهرجان والدورة الأولى له والأهداف التي يرمي المهرجان لتحقيقها وأكد ممثل المهرجان في مدينة القدس ناصر قوس” أنه برغم هذه الممارسات إلا أننا صامدون بوجودكم وتعاونكم معنا من خلال الأفلام من مدينة القدس التي ستشارك في هذا المهرجان من أجل فضح ممارسات الاحتلال”،وأعرب عن أمله برفع الحصار عن قطاع غزة، وأن تتحرر القدس وتكون عاصمة لفلسطين، مشيرا إلى أن غزة تعتبر قلب فلسطين والقدس هي القلب الآخر،من جهته قال المتحدث باسم المهرجان سائد السويركي “إننا ندرك جميعا الصراع الحقيقي حول الرواية التاريخية وإقناع الآخر المختلف ثقافيا ودينيا واجتماعيا بالرواية الحقيقية للفلسطيني الذي يدافع عن عدالة قضيته في مواجهة جهد إسرائيلي يعي أهمية الإعلام والسينما والمسرح بهدف تزييف الحقائق التاريخية” .

والجدير بالذكر ان المهرجان السينمائي الفلسطينى هو بمثابة تحدي واضح من الفلسطينيين لحصار الإحتلال وقراراته الإستيطانية فى حق القدس والأقصي