SHARE

بعد ختام المؤتمر السابع لحركة فتح;  تأكيد على هوية الحركة ووجوب عقد المجلس الوطنى خلال 3 أشهر

عقدت الجلسة الختامية للمؤتمر السابع لحركة فتح صباح أمس الأحد فى قاعة أحمد الشقيري بمدينة رام الله .واستمرت أعمال المؤتمر لمدة 5 ايام انتخب خلالها أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حيث احتفظ العديد من الأعضاء بمواقعهم بينما صعدت شخصيات جديدة لأعلى هرم قيادي فى الحركة ومن أبرز الشخصيات التى انتخبت مروان البرغوثي و هو أحد أشهر القيادات الشعبية وأمين سر الحركة المعتقل حاليا بسجون الاحتلال الإسرائيلي – اللواء جبريل الرجوب الرئيس سابق لجهاز الأمن الوقائي، وحاليا رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ومن الاعضاء الجدد أيضاًالدكتور صبرى صيام  الذي يشغل منصب وزير التربية والتعليم في حكومة الوفاق الوطني والدكتور سمير الرفاعي أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في سورية، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح .

وفى اليوم الثانى من المؤتمر السابع ألقى الرئيس محمود عباس خطابا استمر لمدة 3 ساعات طرح فيه 60 مقترحا و اعتبرته الحركة وثيقة (سياسات سياسية ) للحركة خلال الخمس أعوام القادمة وأبرز ما جاء فى بنود هذا الخطاب كالآتى :

– التمسك بالسلام الشامل كخيار استراتيجي والتأكيد على حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلى للأراضى ما بعد 1967 .

– رفض الحلول الانتقالية وما يسمى بالوطن البديل والدولة ذات الحدود المؤقتة .

– مطالبة حكومة الاحتلال بوقف الأنشطة الاستيطانية

– تم مناقشة بنود تهدف إلى تحقيق المصالحة الشاملة وإزالة أسباب الانقسام عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية عامة وايضا رفع الحصار الظالم على غزة .

– مواصلة العمل مع المنظمات الدولية، وخاصة اليونسكو، من أجل صيانة الهوية الحضارية والتاريخية والدينية لمدينة القدس ومقدساتها

-الاهتمام بالأسرى و الأسيرات والأسرى الأطفال وعائلاتهم وعائلات الشهداء والتأكيد على أهمية صندوق الضمان الاجتماعي

– وفيما يتعلق بحركة فتح أكد على ضرورة تفعيل المجلس الثوري للحركة جنبا إلى جنب مع اللجنة المركزية وتفعيل برامج استقطاب الشباب الجديد للحركة وتوسيع الإمكانيات المادية واستكمال حصر أملاك الحركة فى الخارج .

 

وفى الجلسة الختامية للمؤتمر السابع  ألقى محمود ابو الهيجا الناطق باسم المؤتمر السابع البيان الختامى الذى أوصى بعقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال فترة ثلاثة أشهر، وذلك من أجل الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية ,واكد البيان الرفض الصارم للتدخل فى الشؤون الداخلية للدولة الفلسطينية .وكانت  محاربة الإرهاب والوقوف بجانب الدولة التي تحارب الإرهاب مثل مصر والسعودية احد ابرز ماتم التأكيد عليه فى المؤتمر السابع للحركة .

وكان المؤتمر السابع  لحركة فتح قد عقد الثلاثاء الماضي بمشاركة وفود من 28 دولة صديقة للدولة الفلسطينية واعيد فيه انتخاب الرئيس محمود عباس رئيسا لحركة فتح .