SHARE

في إجتماع  اقيم مساء أمس الاثنين في رام الله , قال أمين عام الحركة الفلسطينية البرغوثي , أن الحمومة الاسرائيلية لا تعرف مدى سلبيات قرار الموافقة على الكينسيت على قانون يتيح للسفارة الاسرائيلية مصادرة الاراضي اذات الملكية الخاصة بمواطنيين فلسطينيين , وقال ان الامر لن يمر بسلام , حيث قال أن المحكمة الدولية لن تسكت و إن سكتت الشعب الفلسطيني سيثو غضباً , و سيحصل أمر لن يجعب الحكومة الاسرائيلية , قائلاً ايضاً ان الشعب الفلسطيني سيقوم بإنتفاضة لم تشهد لها اسرائيل مثيلاً.

وقال في لقاء صحفي اجري صباح يوم الثلاثاء الجاري, أن على الشعب الفلسطيني و العربي أن يتوقع كل ما هو ممكن من حكومة الإحتلال الاسرائيلية, حيث أنها معروفة منذ القدم بلعنصرية وسرقة الاراضي من أجل بناء مستوطناتها وفرض نفسها بالقوة,  ويحدث كل هذا بتأييد و قيادة الرئيس الاسرائيلي الذي هو اشد الاعداء للشعب الفلسطيني, في ظل صمت عربي و دولي واسع .

واكد ايضاً , ان الوضع الحالي في فلسطين لا يحتمل المزيد من الصمت و التكاسل,  فمنذ اتفاقية اسلو التي مزقت فلسطين الى اشلاء , ولا بد من إيجاد استراتيجيات وطنية جديدة تعمل على توحيد الاراضي الفلسطينية من أجل مقاومة إنتشار الاحتلال و وقف العنصرية , كما دعا الى مقاطعة إسرائيل بجميع الاشكال والعمل قدر الامكان على توحيد قوى الفلسطينيين .

ودعا دول العالم الى محاكمة اسرائيل و حكومتها دولياً نتيجة الظلم و العنصرية و القرارات التي يتم اصدارها ضد الفلسطينيين و أكل حقوقهم , فعلى سبيل المثال كيف يعقل ان يتم نهب أراضي الفلسطنيين الخاصة و تدمير بيوتهم و تهجيرهم من أجل بناء المستوطنات ؟ أي قانون سيرضى بهذا ؟ والى متى صمت العالم و الدول العربية بشكل خاص؟

فأكد البرغوثي أنه لا بد من تجميع القوة الفلسطينيية الدولية اولاً و من ثم مقاومة عدو الاحتلال بكل قوة.