SHARE

أصدرت محكمة عليا تابعة للإحتلال الاسرائيلي أمس الجمعة قراراً يتعلق بإحتفاظها بجثث إثنان من الشهداء من حركة حماس الفلسطينية , وفي المقابل وافقت على تسليم جثث ثلاثة من شهداء الضفة الغربية الى ذويهم .

وفي مصدر رمسي قال ان حكومة اسرائيل لديها بعض المعايير و وجهات النظر الخاصة بلإحتفاظ بجثث الشهداء وقال أن هذا الامر يجب أن يصدر به القرار من قبل أحد مسوؤلي الجيش , ولكن بضغط من الجهات الحكومية و بعض الوزاراء والعديد من المظاهرات التي شنها ممثيلوا حركة فتح الفلسطينينه ومنهم ” جبريل الرجوب” الذي أعلن انه سيتم كتابة تقرير بهذا الامر الى المحكمة الدولية كون هذا الامر يعارض حقوق الانسان و إكرام الشهيد , و هدد ايضاً بأن حركة فتح سوف تحشد جهودها مع غيرها من الاحزاب لبدء مقاومة شعبية واسعه في حال لم يتم إتخاذ أي قرار سريع بتسليم جثث الشهداء إلى ذويهم ,و تمت الموافقة على تحرير ثلاثة من الجثث و إبقاء اثنتين منها , لسبب مجهول.

ومن جهته قال ممثل المحكمة العليا في اسرائيل , أن الحكومة أبقت جثث الشهداء لحين التأكد من هوية اصحابها , وبعد التأكد من أن ثلاثة من أصل الخمسة من الشهداء هو مواطنيين لا ينتمون الى أية حركات سياسية او معارضة , تمت الموافقة على تسليمها الى ذويهم , أما الاثنان الاخران فهم من حركة فتح الفلسطينية , ولم يتم ذكر أية من التفاصيل من قبله الا ان الفكرة الرئيسية التي اوصلها هي ان الحكومة الاسرائيلية لا تولي أي إحترام لحقوق الانسان حتى في موته , و أن الجهات العليا الاسرائيلية يحملون مشاعر الحقد و العنصرية لجميع ممثلي حركة فتح , حتى الاموات منهم .