SHARE

فلسطين واحياء ذكرى اليوم العالمى لحقوق  الانسان

تتمسك دولة فلسطين بمبادئ حقوق الانسان وبالالتزامات الدولية الخاصة بحقوق الأنسان والتى كانت أقرتها وثيقة اعلان الاستقلال الفلسطينى عام 1988 وذلك كما جاء فى التقرير الذى صدر عن وزارة الخارجية الفلطسنية فى اليوم العالمى لحقوق الأنسان .

وكما أكد البيان الصادر عن الخارجية أن التوقيع على تلك الأتفاقيات جاء  لترسيخ مكتسبات شعبنا في مواجهة وانهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي ينتهك حقوقنا الاساسية، بما فيها حق تقرير المصير.

وقد أكدت على ان يكون للمجتمع الدولى ومؤسسات القانون الدولى دور للضغط على الجانب الاسرائيلى كى يلتزم بقواعد القانون الدولى ومبادئة والعمل على مساءلة مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الانسانية من سلطات الاحتلال الاسرائيلي الذين مازالوا يرتكبون جرائمهم وبشكل منهجي ويومي في انتهاكات واضحة لحقوق الشعب الفلسطيني.

وبنظر لحال فلسطين نجد أن حال فلسطين وهو أن فاقد الشئ يعطية وهذا بخلاف الحكمة بأن فاقد الشئ لايعطية حيث ان الشعب الفلسطينى لايجد من حقوق الأنسان التى يسعى لتحقيقها ولكن يسعى لتحقيق هذا الحق المفقود .

وفى ذلك السياق نظمت فلسطين عدة فعاليات تهدف لرفع الوعي بمبادئ حقوق الانسان الاساسية والتزامات دولة فلسطين المترتبة على الانضمام  الى الاتفاقيات الدولية، تمثلت في:

 

  • اطلاق حملة تحت شعار “اعرف حقوقك” حيث سيتم ارسال رسائل قصيرة من خلال التعاون مع شركتي الاتصالات الفلسطينيتين (جوال والوطنية)، لتصل لأكبر شريحة ممكنة من ابناء شعبنا، وتحتوي على نصوص ومعلومات عامة ذات الصلة بحقوق الانسان.

 

  • إعداد فيلم قصير يحتوي على مقابلات مع 11 من المدافعين عن حقوق الانسان من كافة انحاء الوطن، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمدافعين عن حقوق الانسان والذي يصادف 9 كانون الأول من كل عام واليوم العالمي لحقوق الانسان، سينشر على مدار اسبوعين على الموقع الالكتروني الخاص بمكتب المفوض السامي لحقوق الانسان وسينشر قريباً على المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركاء.

 

  • اطلاق موجة راديو مفتوحة  Radio Open Wave  على اذاعة راية اف ام، في اليوم العالمي لحقوق الانسان اليوم السبت من الساعة 9 صباحاً وحتى 12 ظهراً، تتضمن عقد عدة مقابلات مع ممثلين عن مؤسسات الحكومة والمجتمع المدني وذلك للحديث عن حالة حقوق الانسان في دولة فلسطين.

 

وفي هذا السياق، وانسجاماً مع الرغبة المبدئية والثابتة للوزارة في التعاون مع الجميع، وتوسيع قاعدة المشاركة على مستوى الوزارات، الهيئات، او مؤسسات المجتمع المدني، والقطاع الخاص،  فإنها تمد يدها، دوماً، للتعاون مع الفعاليات الوطنية، كافة، الراغبة للانضمام الى هذه الحملة، والجهود الوطنية التي تطلقها وزارة الخارجية في كافة ارجاء وعموم فلسطين، سواء كانت خلال الحملة الراهنة، او خلال الفترات القادمة.

 

واكدت الوزارة في ختام بيانها على سعيها لتعزيز وتنفيذ التزاماتها الدولية والوطنية المترتبة على الانضمام للمعاهدات الدولية، وذلك من خلال ادماج مبادئ حقوق الانسان ضمن الاستراتيجية الوطنية للسنوات القادمة وموائمة التشريعات والسياسات.