SHARE

انتصار الأسيران أحمد أبوفارة و أنس شديد بعد إضراب عن الطعام دام 90 يوماً

صرحت المحامية أحلام حداد بأنه قد تم فك الأسيرين أحمد أبوفارة و أنس شديد اليوم الخميس بعد الإضراب الذي لزما نفسهما به لمدة تجاوزت الــ 90 يوم وذلك بعد معركة مع المحتل نتج عنه تجديد قرار اعتقالهما وذلك مرة في أربعة شهور. وطبقاً لما ذكرته المحامية أحلام حداد وذلك بعد أن أصدرت المحكمة الإسرائيلية والقاضي الإسرائيلي قرارهما برفضهما لإلتماس أبوفارةوشديد اللذين قاموا بالإضراب عن الطعام لمدة 90 يوم وقد نوهت المحكمة أنه على الرغم من سوء وضعهم الصحي نتيجة الإضراب عن الطعام، فإنها لا يمكنها أن تلغي قرار الإعتقال وذلك لأنهم مازالوا يشكلوا خطورة كبيرة لهم في المستقبل .

رد فعل المحكمة على إضراب أنس وأحمد عن الطعام

ومنه فقد صرحت المحكمة أنه حتى الآن لم يشتكى أحد منهم أو يواجه أية حالة إغماء أو أن ذهب أحدهم في غيبوبة ولا ان أشتكى أحد منهم من أضرار جسيمة تجعل المحكمة تطمئن أنهم لن يشكلوا خطورة إذا قامت بفك أسرهم ولهذا فالمحكمة غير مستعدة لفك الإعتقال عن الأسيرين أحمد أبوفارة و أنس شديد.

وبسبب الوضع الصحي الخطير الذي يمر به كلا من الأسيرين أحمد وأنس فقد قامت النيابة بتجديد عرضهما السابق الذي ينص على إبقائهم لمدة حبس تستمر إلى أربعة أشهر مع امتلاكهم الحق في المرافعة والإعتراض على الذي يجدونه حق لهم في الإعتراض وكل هذا بهدف واحد هو إنهاء عملية إضرابهم عن الطعام التي من الممكن أن تودي بحياتهم.

وعقب هذا القرار وبعد تفكير مرير من أحمد وأنس ومع أسرهم ولوقف عمليات القمع والعنف الذين يواجهنهم في السجون ولوقف الإضراب عن الطعام وافقوا على هذا القرار ويعد هذا القرار في مصلحتهم الشخصية. وأضافت المحامية حداد أن هذا هو الصبر والصمود والإرادة الحقيقية ومواجهة العنف بكل صوره ووسائلة في سبيل تحقيق المبتغى ووجه كل من أنس وأحمد جزيل الشكر لكل من دعمهم ووقف في صفهم.

وعلى صعيد ذلك وجهت جماعة الجهاد الإسلامي التهنئة للبطلين الصامدين أنس وأحمد على شدة صرامتهم وقوتهم وتحملهم الإضراب عن الطعام لمدة 90 يوم فهذه هي الإرادة الحقيقية والقوية التي يتحدث عنها أي مجاهد وبطل قوي يتحمل كل المشاق لتحقيق العدالة ورفع راية النصر.