SHARE

اسرائيل دولة محتلة بأمر مجلس الأمن: وقف بناء المستوطنات
قرر مجلس الامن قرار تاريخي غير مسبوق بشأن بناء المستوطنات الخاصة بالإحتلال الإسرائيلى،حيث قرر مجلس الامن وقف بناء المستوطنات الإسرائيلية،وكانت تلك الخطوة تالية لخطوة قامت بها مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى بعرض الموضوع للتصويت على مجلس الامن ولكن لظروف تم سحب ذلك القرارفى خطوة غريبة من جهه القيادة المصرية وغير مبررة من وجهه نظر الفلسطينيين!

قرار مجلس الامن بوقف بناء المستوطنات:

عبر نبيل أبو درينة المتحدث بأسم الرئاسة الفلسطينية ” إن قرار مجلس الأمن الداعي لوقف بناء المستوطنات، هو “قرار تاريخي، وخطوة متقدمة في اتجاه وقف الاستيطان، لأن الإدارة الأميركية ومنذ فترة طويلة تنحاز بشكل تام لإسرائيل”،وأكد أبو درينة أن ذلك القرار ليس الا دليل على أن اسرائيل باتت دولة منعزلة ومحتلة من وجهه نظر العالم اجمع فى تلك اللحظة.

والجدير بالذكر هو تأكيد أبو درينة على سعي الرئيس عباس والشعب الفلسطينى إلى بناء دولتهم المستقلة بعيدا عن مستوطنات وقيود الإحتلال ،وأكد ابو ردينة على إنتقاد العالم اجمع لسياسات بناء المستوطنات الإسرائيلية فإسرائيل كانت تتحدي العالم أجمع ببناء تلك المستوطنات ولكن قرار مجلس الامن جاء كالصاعقة على الإحتلال لوقف تلك المستوطنات.

وعلى الرغم من رفض ترامب لقرار مجلس الأمن وتوعده بتولى ذلك الامر عقب إستلامه للرئاسة فى البيت الأبيض إلا أن القرار بات واقعاً .

وقد اكد أبو درينة على ان قرار مجلس الامن سيكون شارة للعمل الدؤب المستمرللحرية فى مؤتمر باريس للسلام  القادم.

ومن جانب آخر أعرب المحلل عادل شديد عن أهمية قرار مجلس الامن فهو يؤثر على عملية سير المفاوضات ويدعم الجانب الفلسطينى و يوضح مدى الدعم الذي يدعمه العالم لفلسطين وشعبها،وعبر شديد عن قلقه من أن قرار مجلس الامن لم يتضمن آليات تنفيذ واضحة وحقيقية للأمر بل تركها عامة ،وعن إسرائيل توقع شديد انها لم ولن تكترث للامر كعادتها فسوف تضرب إسرائيل بقرار مجلس الامن عرض الحائط فما الجديد؟!

وبشأن الموقف المصري أعرب شديد عن قلقه من موقف الرئيس المصري تجاه الأمر حيث أكد أنه من الواضح أن القضية الفلسطينية لم تعد من أولويات الرئيس المصري بل اصبحت علاقته مع الولايات المتحدة الامريكية هى الأهم!