SHARE

تعاون مشترك بين فلسطين والسنغال على خلفية تداعيات قرار مجلس الأمن

اعلنت السنغال وعدد من الدول دعمهم لفلسطين فى التصويت الذي أقامه مجلس الامن بشأن بناء المستوطنات الإسرائيلية ،فقد قررت السنغال وعدد من الدول دعم قرار وقف بناء تلك المستوطنات فى إعلان قوي منهم لإسرائيل كدولة محتلة ولكن الامر لم يمر مرور الكرام على اسرائيل،فإسرائيل لابد وان يكون لها رد فعل .

اسرائيل وقرار مجلس الامن:

قررت اسرائيل وقف المساعدات الإنسانية للسنغال بعد تصويت السنغال على قرار مجلس الامن بوقف بناء المستوطنات ،والى جانب ذلك قررت اسرائيل الغاء الزيارات المرتقبة من وزير الخارجية السنغالي لاسرائيل والغاء العلاقات الدبلوماسية بين اسرائيل والسنغال.

والجدير بالذكر أن تلك الخطوة لن تكون الأولى من اسرائيل فقد اعلنت اسرائيل وقف جميع علاقات المساعدات والتعاون بين اسرائيل وأى دولة صوتت على قرار مجلس الامن ضد إسرائيل.

ويذكر ان حوالى 14 دولة صوتت مع قرار وقف بناء المستوطنات الإسرائيلية وامتنعت الولايات المتحدة فقط عن التصويت مع او ضد القرار.

وقد أعلن وزير الخارجية رياض المالكي أن وفد من اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية سيتوجه للسنغال لتعزيز العلاقات بين الطرفين ،حيث يضم الوفد حوالى 16 فرد وسيتم تنظيم مقابلات مع المسؤلين السنغاليين لتعزيز سبل التعاون الإقتصادي المشترك بين الطرفين،وعلاوة على ذلك أعلن المالكى أنه سيتم إفتتاح مكتب إقليمي لفلسطين فى السنغال وذلك فى العاصمة داكار حتى يتم من خلاله تسهيل سبل التعاون فى جميع المجالات الإقتصادية وإقامة عدد من المشاريع،وأكد المالكي ان فلسطين لن تنسي موقف أى دولة وقفت الى جانبها.

وبخصوص مؤتمر باريس وكيفية الإستفادة بقرار مجلس الأمن فيه ,أعلن وزير الخارجية أنه تم تبليغه بأن سيتم عقد المؤتمر فى منتصف يناير القادم بحضور عدد كبير من وزراء خارجية دول العالم ،وقال المالكي أن :”الموعد هو اليوم الوحيد الذي بإمكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن يحضر ويشارك فيه، مما يعني أن الولايات المتحدة الأمريكية ستحضر على المستوى الوزاري”،وأكد المالكى ان فلسطين ستتخذ من قرار مجلس الامن نقطة إنطلاقة لخطوات قادمة.

ومن جانبها ترفض اسرائيل المبادرة الفرنسية للسلام وتري اسرائيل أن المساعي لابد ان تكون بينها وبين فلسطين ولا داعي لوجود طرف ثانِ.