SHARE

قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمود عباس انه على إستعداد تام للعمل جنباً الى جنب, و التعاون مع الرئيس الامريكي الجديد ” ترامب” من اجل الوصول الى حل جذري فيما يتعلق بقضية فلسطين و العدوان الاسرائيلي , و نود ان نذكر الجميع ان في احتفال اقيم منذ شهرين في ذكر حركة حماس فأن الرئيس الفلسطيني أكد أمام الجميع ان سنة 2017 ستكون سنة حصول فلسطين على استقلالها التام , وأنه سيعمل مع الحكومة الامريكية من أجل حل الخلاف بشكل كامل و نهائي عن طريق حل الدولتين و رسم الحدود الفعلية بينهما .

كما شكر محمد عباس حكومة الوليات المتحدة الأمريكية بسبب عدم تصويتها على قرار إسرائيل المتعلق بتوسيع بناء المستعمرات و الاسيتطان منذ اسبوع مضى, مما ادى الى اصدار قرار رسمي من المجلس الامني ان شروع اسرائيل في بناء المستوطنات سيكون غير شرعي و غير مقبول و سيعرضها الأمر الى المحاكات الدولية.

ونذكر ان الرئيس الامركيي ” ترامب” لم يؤكد بعد في حال سيكون هنالك علاقات سياسية وثيقة بينه و بين الحكومة الفلسطينية,  الا ان الرئيس الامريكي يرى ان المجلس الامني لا يقوم بأي امر ذو اهمية غير التسبب بالمشاكل الدولية و ان الرجوع ليهم  هو مضيعه للوقت ليس الا.

الا ان اتصالياً هاتفيا اجري بين الرئيس الامريكي الجديد و اوباما , لم يتم التصريح عن أية معلومت تتعلق به, الا ان الامر دفع اوباما عن الامتناع عن التصويت على قرار المستوطنات في اسرائيل, قال في صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعية ان على اسرائيل ان تعي تصرففاتها و  ان توقف هذا المهزلة التي تحاول القيام بها, واضاف ايضاً ان اسرائيل قد اعتادت ان تكون الحكومة الامريكية في صفه على مدى التاريخ, الا ان هذا الامر سيتغير بعد تسلمه الرئاسة بشكل رسمي. وقال موجهاص لاسرائيل ان موعد استلامه للسلطات قد اقترب وحذرها ان تبقى قوية .