SHARE

قامت قوات الجيش الاسرائيلي بإطلاق النار على إمراءة فلسطينية قرب حاجز سرائيلي في منطقة ” قلنديا” في منطقة الضفة الغربية أمس الاحد, وبحسب ما ذكره الجنود الاسرائيليين المتواجدين فأنها قد حاولت القيام بعملية طعن لاحد الجنود لكنها لم تنجح في الأمر و لم يتم اصابه الجندي بل تم اطلاق النار عليها قرب الحاجز.

وقال الجنود في الحاجز انه اقتربت الى احد الجنود و كانت تحمل بيدها سكيناً ولم تتوقف عندما طلب منها ذلك, بل استمرت في المشي نحو الجندي مما دفع زملائه الى اطلاق النار عليها لتوقيفها , و أكد الجنود أنها شكلت تهديداً مباشراًو تم اطلاق النار عليها بعد طلبها بالتوقف و هي لم تستجب للمطالب .

ولم يتم اطلاق النار عليها الا على قدمها لوقيفها عن الجري بإتجاه الجنود في الحاجز, وقالت الشرطة الاسرائيلية و مصادر امنية فلسطينية انها اصيبت بجروح خفيفة جداً و تم  اعتقالها بعد ذلك. ولم تكن هذه الحالة الوحيدة , فإن الحاجز الواقع في “قلنديا” قد شهد العديد من محاولات الطعن كهذه على مر الشهور الماضية  ففي شهر نيسان من العام الماضي قلت شقيقان فلسطينيين عن نفس الحاجز عند عبورهم من خلال الممر المخصص للسيارات بإتجاه الحاجز, ولم يتسجيبوا لمطالب عناصر الجيش بالتوقف عندما طلب منهم ذلك, وحصل الامر نفسه عندما توجه شاب و فتاه الى الحاجز نفسه و كانت الفتاة هي شقيقته الا انها القت السكية عندما طلب منها ذلك وما زال اخيها يحمل سلاحه فتم اطلاق النار عليهما .