SHARE

انطلقت إحتفالية اليوم العالمي  للتعاطف مع الشعب الفلسطيني تحت عنوان «فلسطين في قلب جميع المصريين» في مقر مكتبة الإسكندرية يوم الثلاثاء، حيث صرح القنصل العام الفلسطيني السفير “لدباس” أن  قضية فلسطين لها مكانتها الخاصة في قلوب جميع المصريين، وأن جمهورية مصر ستبقى السند الأول للقضية الفلسطينية، ودماء الشهداء خير دليل على ذلك.

وقد تمنى الدباس أن يشهد العام 2017 استقلال فلسطين، وترسيم القدس عاصمة لها، إضافة إلى نيل العضوية الكاملة بمجلس الأمن بدعم مصري، ناقلا تهاني الرئيس الفلسطيني “عباس” إلى نظيره الرئيس المصري السيسي، وإلى الشعب المصري الشقيق، مشيرا إلى أهمية دور الأمم المتحدة في التعاون  لحل القضايا  الفلسطينية مع الاحتلال.

وقد أبرز الدباس ما يعانيه الفلسطينيون من الاحتلال، خاصة بعد منع رفع الآذان، واصفا الوضع بأنه «أسوأ من معاناة الاجئيين السوريين»، منوها بقدرة الفلسطينيين على التغلب على هذه الظروف.

وقد أشار الدباس إلى أن الاحتفالية تتوافق مع الذكرى 52 للثورة الفلسطينية، مبينا التوافق الدولي حول استقلال فلسطين ، داعيا الشعوب العربية إلى توحيد الصفوف حول قياداتها.

وشدد اللواء “فرحات” وهو محافظ مدينة  الإسكندرية المصرية ، على نهج مصر في دعم القضية الفلسطينية، مشيرا إلى الأهمية التي تكتسيها عضوية بلده في المجلس الدولي، في مساندة القضية الفلسطينية ، وقد ذكر في كلمته معاناة مصر من الإرهاب في منطقة سيناء وهي الحد الفاصل بين فلسطين و مصر، وأن مصر هي أصل العروبة وداعمها، وفلسطين ستبقى دوما في قلوب المصريين .

وقد شهدت الاحتفالية حضور نخبة من العسكريين على رأسهم أركان حرب “لطفي” وهو  قائد في المنطقة الشمالية ، وأركان حرب “شاهين” وهو  قائد في القوات البحرية، كما حضر وهو عميد في جامعة الإسكندرية الدكتور عصام الكردي، رئيس مركز القيادة بالإسكندرية إبراهيم هاشم، إضافة إلى ممثلي البعثات الدبلوماسية.