SHARE

في ضل الغضب الاسرائيلي بسبب عدم موافقة مجلس الامن لصالح بناء المستوطنات يعم الغضب في صفوف الجيش الاسرائيلي و الحكومة الصيونية , وفي وقت يواجه الرئيس الاسرائيلي تهماً تتعلق بتلاقيه الرشاوي من رجال اعمال , يقوم جيوش الاحتلال بعمليات اعتقاليه واسعه جداً لابناء الشعب الفلسطيني .

وقد قام قوات الاحتلال بإقتحام مفاجىء لمنطقة “بيت أمر” الواقعه في شمال الخليل , قرب أحد المستوطنات الاسرائيلية  فيها,  و تم القاء القنابل الغازية على المواطنيين مما ادى الى اصابه العديد منهم بحالات اختناق جرء استنشاق الغاز السام , نقل أعداد كبيرة منهم الى المشفى .

وقال بعض الناشطون الفلسطنيين الذي كانو متواجديين خلال الحدث انه تم نقل عشرات الفلسطنيين الى المستشفيات بسبب الاختناق, نتيجة الغاز السام الذي تم القاءه عليهم, ومنهم من تم القاء القنابل الغازية الى داخل منزله كذلك.

وقال مصدر آخر ان الفلسطنيين لم يستسلوا لذلك بل خرج الشبان وهم يردون الاقنعه الواقية و اخذوا برجم العدو بالحجارة لاجباره على  مغاذرة المنطقة.

ولم تكتفي قوات الاحتلال من ذلك بل قامت ايضاً بإقامة حاجز عسكري جديد على مدخل البلدة , و في أماكن تسوق في نفس المنطقة وتقوم بالاتدقيق في هوايات المارة سواء كانوا ذكوراص او اناث متخدين حجة البحث عن احد الهاربين حسب اقوالهم .

كما شهدت جنين الفلسطينيه الامر نفسه فقد هاجمها جنود الاحتلال و القوا على بيوت سكانها القنابل الغازية مما تسبب بحالات اختناق واسعه بين المواطنين.