SHARE

أث عمية دهس قام بها أحد المواطنيين الفلسطينيين اليوم الاحد, تم مقتل ستة من أفراد الجيش الاسرائيلي, وتمت اصابه أكثر من 20 اسرائيلياً حالة بعضهم خطرة, جراء عملية الدهس التي تمت في احد المستوطنات في القدس.

وقال شهود عيان من المتواجدين و كما ظهر في كميرات المراقبة أن منفذ العملية قد اتى من محطة الحافلات القريبة من موقع الحدث, وقام منفذ العملية بالسير بسرعة كبيرة و قام بدهس بعض المجندات الاسرائيليات و بعدها قام بالرجوع و دهس عدداً اكبر منهم , و قامت القوات الاسرائيلية بإطلاق النار عليه فوراً مما ادى الى وفاته .

أما عن منفذ العملية فهو يدعو ” فادي”, يلقبه الفلسطينيين اليوم ب الشهيد البطل بسبب العملية الجديدة من نوعها والتي لم يسبق لها مثيل في الاراضي الفلسطينيية حتى الآن , وبذلك يكون فادي هو الشهيد رقم 275 في الاسبوع الاول من العام الجديد.

وعلى الفور قامت القوات الصهيونية بمهاجمة منزل فادي و القبض على زوجته و اطفاله الصغار و حتل ابيه , و تم احاتلهم جميعاً الى التحقيق و الاسر.

وتأتي ردة الفعل التي قام بها الشهيد البطل فادي , ما هي الا البداية لما سينتظره الصهاينة في المتسقبل , فعلى ما يبدو أنهم لا يعرفون لغة الحوار و السلام و غيرها , و لم تنجح فيهم انتفاضة الحجارة التي صدوها بدباباتهم و اسلحتهم المتطورة , ومن ثم استخدم الشبان الفلسطينيين من ذكور و اناث عمليات الطعن التي اوقعت بعدد لا بأس به من القتلى الاسرائيليين , و الان قد اكتشف لها فادي عن احد الطرق الجديدة للدفاع عن الاقصى و القدس في وجه تقدم الصهاينة و التوسع في بناء مستعمراتهم .