SHARE

تعاني فلسطين في الفترة الحالية من معاناة تجاوزت حد معاناة الشعب , وقد وصل الاعتداء الهيوني الى الاسلام بها, حيث تم الامس اقرار قانون منع استخدام مكبرات الصوت في المساجد من أجل الاذان ,واستنكره الكثير من الفلسطينيين أهمهم قاضي القضاة فضيلة الشيخ “محمود الهباش” , الذي صرح في عصر يوم أمس بعد كشف وسائل الاعلام الاسرائليلية موافقة الكينيست على هذا القرار, وقال أن مثل هذا القرار سوف يسبب في حرب دينية هذه المرة و لن تكون حرب على الارض و الكرامة فحسب.

وقال “الهباش” ايضاً أن الصهيونية في فلسطين لا تستهدف المسلمين فقط, بل هي تستهدف العرب جميعاً, اليوم منعنوا الاصوات في المسجد , وغداَ سيمنعون اصوات اجراس الكنائس, إن القضية أكبر بكثير من مجرد آذان في مكبرات المسجد, وشدد على ضرورة إتخاذ الاجراء العربي و الدولي الازم تجاه هذا القرار , الذي يمس بالدين الاسلامي بلدرجة الاولى.

واضاف ايضاً, ان يجب على الصهيونية أن تعي ان جميع القرارات و القوانين التي تضعها و توافق عليها هي تفتقر الى الشرعية لانها تأتي من إحتلال جاء يغتصب ارضاً هي ليست له , و ليس له أية حق أو صلاحية عليها أو بفرض أية قوانين على أرضها, خاصة وأن القدس و مناطق فلسطين جميعها هي محمية بقانون اليونيسكو .

ومن ناحية أخرى فقد صرحت وزيرة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي , أن هنالك – حتى الآن- سبعة دول من الاتحاد ستقوم بلإعتراف بدولة اسرائيل خلال الاشهر القليلة القادمة واضافة ان المباحثات الدولية في الاتحاد الاوروربي ما زالت جارية و أنهم يحاولون جمع المزيد من الدول للتصويت على الاعتراف بدولة فلسطين, في اجتماعهم المقبل .